الرئيسيةثقافة و فن

يستمر حتى أكتوبر المقبل: معرض “بحر وضفتان” بأصيلة بمشاركة فنانين بارزين

طنجة أنتر:

تحتضن دار الفن المعاصر بأصيلة، معرضا دوليا للفن المعاصر بمشاركة فنانين مغاربة وعرب وإسبان يتمحور حول تيمة التلاقح الثقافي والفني بين ضفتي البحر الأبيض المتوسط، وذلك تحت شعار “بحر وضفتان”.

ويشارك في هذا المعرض الذي يستمر إلى غاية أكتوبر المقبل، الفنانون التشكيليون المغاربة، كريم بناني، وجميل بناني، وحسن الشاعر، وأحمد جاريد، وأندريه الباز، وعبد الرحمان رحول، وأحلام لمسفر، إلى جانب الفنانين التشكيلين يوسف أحمد (قطر)، وأميرة أشكناني وعبد الرسول سلمان (الكويت)، ودييغو مويا وفرناندو فيرديغو وكلارا كارباخال وخوسيه فريكسانيس ووتيريزا مونيز من اسبانيا.

ويأتي هذا المعرض ثمرة اشتغال فني في الإقامة الفنية التي انعقدت في إطار السامبوزيوم الدولي الثامن للفن المعاصر بشاطئ البريش (قرب أصيلة) الذي نظمته دار الفن المعاصر البريش أصيلة، والجمعية المغربية للفن والثقافة، بدعم من وزارة الشباب والثقافة والتواصل، وبشراكة مع السفارة الإسبانية بالمغرب، ومعهد سيرفانتيس بطنجة، ومؤسسة الثقافات الثلاث بالبحر الأبيض المتوسط.

وشكل هذا السامبوزيزم الدولي للفن المعاصر، الذي ينظم منذ 12 سنة واستأنف دوراته بعد توقف لسنتين بسبب أزمة جائحة كورونا، مناسبة لمد جسور التواصل بين فنانين من دول مختلفة، حيث انتظمت في إطاره إقامة فنية لمدة أسبوع (ابتداء من 19 يونيو الجاري)، وندوة فكرية بطنجة حول موضوع “الأندلس تراث ثقافي مشترك”.

يشار إلى أن دار الفن المعاصر -البريش، افتتحت عام 2012 في إطار الدورة 34 من موسم أصيلة الثقافي الدولي، وبمبادرة من “الجمعية المغربية للفن والثقافة” التي تضم فنانين تشكيليين، وكتاب وشعراء. وتسعى الدار لأن توفر فضاء رحبا للفنانين المحترفين من أجل الاشتغال والإقامة في نفس الفضاء وفتح آفاق للتبادل بين الفنانين المغاربة والعرب والأجانب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى