الرئيسيةثقافة و فن

مهرجان “ثويزا” بطنجة يعود مجددا في غياب والده الروحي

طنجة أنتر:

تنظم “مؤسسة المهرجان المتوسطي للثقافة الأمازيغية” بمدينة طنجة، الدورة السادسة عشر لمهرجان ثويزا خلال الفترة بين 28 و 31 يوليوز الجاري تحت شعار “مازال على هذه الأرض ما يستحق الحياة”.

وأفد بلاغ للمؤسسة أن مهرجان ثويزا، الذي ينظم بشكل دوري ومنتظم منذ سنة 2005، يعتبر فضاء مفتوحا يستقبل، سنويا، نخبة من المفكرين والمثقفين والفنانين، من داخل المغرب ومن الخارج، وقد توقف للظروف الاضطرارية التي فرضتها جائحة كورونا خلال سنتي 2020 و2021.

ويلاحظ أنه تم تقليص أيام مهرجان ثويزا بشكل كبير، حيث اقتصرت أنشطته على ثلاثة أيام فقط، كما غابت عنه الوجوه الفنية والثقافية والسياسية البارزة التي دأبت على حضور فعالياته، وذلك بعد ابتعاد الوالد الروحي للمهرجان، إلياس العماري، الذي يعيش في منفاه الاختياري بالجنوب الإسباني، حيث يدير ممتلكاته الكثيرة، بما فيها فندق فخم من خمس نجوم في أرقى المناطق السياحية بجنوب البلاد.

وستشهد دورة هذه السنة، تنظيم مجموعة من الندوات الثقافية واللقاءات الفكرية، بمشاركة مجموعة من الأسماء، من المغرب ومن الفضاء المغاربي.

كما احتفظ المهرجان بالفقرة الخاصة التي دأبت المؤسسة منذ سنة 2007 على إفرادها لتخليد أدب الكاتب العالمي الطنجي محمد شكري، فضلا عن تنظيم مجموعة من السهرات الموسيقية.

وشدد البلاغ على أن “مهرجان ثويزا، الذي اختار منذ انطلاقته خلق فضاءات للالتقاء والحوار بين رواده وبين أعلام الفكر والثقافة ونجوم الفن، يضرب مواعيد يومية من خلال لقاءات فكرية وسهرات موسيقية مجانية أيام الجمعة والسبت والأحد 29 و 30 و 31 يوليوز الجاري.

يذكر أن ميزانية مهرجان “ثويزا” عرفت بدورها تقلصا كبيرا حيث تراجع أبرز داعميه بعد خروج العماري من الساحة السياسية، خصوصا وأن أغلب الداعمين كانوا يفعلون ذلك من أجل التقرب من الرجل القوي وقتها، إلياس العماري، والذي كان يطلق عليه أيضا لقب “صديق الملك”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى