الرئيسيةتقارير و تحقيقات

مزرعة رياح الكدية البيضاء في طنجة: تجديد التجهيزات بإشراف ألماني

طنجة أنتر:

أعلن المصرف الأوروبي إعادة بناء وتعمير مشاركته في عمليات تجديد محطة رياح الكدية البيضاء أقدم مزرعة رياح في أفريقيا والمغرب، وسيمول المصرف عمليات تجديد المحطة  الواقعة في منطقة تاغرمت بالقرب من طنجة، وزيادة قدرتها الحالية من 50 ميغاواط إلى 100 ميغاواط.

وتُعد محطة الكدية البيضاء أقدم مزرعة رياح في أفريقيا، وأول منتج مستقبل للكهرباء المتجددة في المغرب، ومن المتوقع أن تسهم الكهرباء المتجددة من أقدم مزرعة رياح في أفريقيا في خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنحو 300 ألف طن سنويًا، وفق ما رصدته منصة الطاقة المتخصصة، حسبما نشرت (ESI Africa).

بُنيت المحطة في عام 2000 على يد المكتب الوطني للكهرباء ومياه الشرب، وتُعد أقدم مزرعة رياح في أفريقيا، ووفقًا للتقارير، سيتولى مصنع سيمنس جاميسا بطنجة مسؤولية تصنيع الشفرات، ومن المقرر بدء تشغيل المحطة في الربع الثاني من عام 2024.

وفور الانتهاء من عمليات التطوير، ستكون مزرعة الرياح قادرة على تلبية احتياجات نحو 420 ألف نسمة من الكهرباء، والحد من الانبعاثات بما يعادل 308 آلاف طن من ثاني أكسيد الكربون سنويًا. وتخطط الوكالة المغربية للطاقة المستدامة (مازن) زيادة قدرات مزرعة الرياح إلى 200 ميغاواط.

في بيان مشترك نُشر مؤخرًا، كشفت الوكالة المغربية للطاقة المستدامة (مازن) وشركة إي دي إف رينوبلز)، إحدى الشركات التابعة لشركة إي دي إف الفرنسية، عن الإغلاق المالي، وبدء تجديد أقدم مزرعة رياح في أفريقيا. وستشمل عمليات التطوير تفكيك التوربينات القديمة في مزرعة الكدية البيضاء المغربية البالغ عددها 84، واستبدال جيل جديد من توربينات الرياح ذات الكفاءة العالية بها.

وستتألف مزرعة الرياح من 20 توربينًا، وتصل قدرة إنتاج التوربين الواحد نحو 5 ميغاواط، وبذلك سيصل إجمالي الإنتاج 100 ميغاواط، وبالإضافة إلى زيادة القدرات، من المقرر إنشاء خطين عاليي الجهد للكهرباء على مسافة 10 كيلومترات، وفق ما رصدته منصة الطاقة المتخصصة.

وستصاحب عملية التطوير قروضٌ من المصارف الوطنية والعالمية، من بينها التجاري وفا بنك، والمصرف الشعبي المركزي، ومصرف أفريقيا، وسوسيتيه جنرال، والمصرف الأوروبي لإعادة البناء والتعمير. وسيقدم المصرف الأوروبي لإعادة البناء والتعمير قرضًا ضخمًا بقيمة 44 مليون يورو لشركة الكدية البيضاء إنرجي، وهي كيان خاص مملوك للوكالة المغربية للطاقة المستدامة (مازن) وشركة إي دي إف رينوبلز، وهو جزء من حزمة ديون ضخمة مقدمة بالاشتراك مع البنوك السابقة.

كما سيقدم المصرف الأوروبي قرضًا بقيمة 52 مليون درهم مغربي، في حين سيقدم صندوق تكنولوجيا المناخ قرضًا بقيمة 4.5 مليون يورو إلى الوكالة المغربية للطاقة المستدامة لتمويل حصتها في مشروع زيادة قدرات أقدم مزرعة رياح في أفريقيا. وتحتل مزارع الرياح مكانة مهمة في خطط الطاقة المتجددة الطموحة بالمغرب، التي تحظى بإشادة واسعة في جميع أنحاء العالم، إذ تستهدف البلاد رفع حصة الطاقة المتجددة إلى 52% في مزيج الكهرباء الوطني بحلول عام 2030.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى