الرئيسية / سطوب / سْطُوب.. البيجيدي!

سْطُوب.. البيجيدي!



حزب “العدالة والتنمية” بطنجة بدأ يشتت أوراقه بشكل مثير، وهذا يحدث على بعد أشهر قليلة بعد “التفويض الشعبي” الذي حظي به الحزب بطنجة، حين منحه المقترعون أغلبية مطلقة، فحظي بالعمودية وبرئاسة المقاطعات الأربعة في المدينة، في ظاهرة غير مسبوقة.

لكن “البيجيدي” صار يتصرف حاليا مثل “القط المْزرُوب عْلى عْمرو”، ومن أكبر زلاته هي المصادقة على ما سمي بـ”المراجعة” فيما يخص عقد “أمانديس”، حيث أغلق الحزب عيونه بالتمام والكمال عن كل التراجعات الخطيرة التي اقترفتها هذه الشركة العفنة، التي لا تزال تدخل أياديها في جيوب الناس بأكثر الوسائل همجية، وذهبت أدراج الرياح كل تلك المظاهرات الحاشدة التي قام بها سكان طنجة من أجل وقف هذه الشركة الاستعمارية عند حدها.

هكذا صار حزب “العدالة والتنمية” مثل الفقيه الذي كنا نترجى بركته فدخل للجامع ببلْغته.. كنا نريد منه أن يقف سدا منيعا أمام عجرفة “أمانديس” فصار سندا لها، وكنا نريد منه أن يفضحها فصار يتستر عليها، وكنا نريد منه أن يطردها بدون أي تعويض لأنها هي من يجب أن تؤدي التعويض للسكان، فصار البيجيدي “يزيد” لها في العْمر!

حصْلة كْبيرة هادي.. مْع “أمانديس”.. ومْع “البيجيدي”..!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى