الرئيسيةاقتصاد

بسبب سلوك الهيمنة: الموريتانيون غاضبون من “اتصالات المغرب”

طنجة أنتر:

اشتكى مندوبو عمال شركة Moov Mauritel كبرى شركات الاتصال في موريتانيا، مما سموه “الهيمنة الكلية لشركة اتصالات المغرب على مؤسستهم، ومن انفرادها بكل شيء داخل الشركة، مع تغييب واضح للأطراف الموريتانية التي تمتلك الرقم الأكبر من رأس مالها”، وتقيم شركة الاتصالات الموريتانية منذ أبريل 2001 شراكة إستراتيجية مع اتصالات المغرب.

وأكد المندوبون، في مؤتمر صحافي أمس الأربعاء، أن “اتصالات المغرب تتحكم في جميع الدوائر في الشركة بما فيها توفير الخدمة في البلد وتوجيه الاستثمارات”، مؤكدين “أن وجود العمال المغاربة في الشركة منذ أكثر من 20 عاما، مخالف للقانون، وأن ما تخصصه الشركة لتعليم طفل مغربي مغترب واحد، يعادل ما تخصصه لتعليم 75 طفلا موريتانيا”.

كما اتهموا اتصالات المغرب بمحاولة إقصاء العمال الموريتانيين، والشركات الموريتانية الناشطة في مجال المقاولة، وذلك من “خلال الاعتماد الكلي على عمال أجانب وشركات مقاولة مغربية”، مشددين “أن السياسة المعتمدة من شركة اتصالات المغرب منذ سنوات أدت لغياب شبه تام للاكتتابات رغم إمكانيات الشركة المالية الكبيرة، بالإضافة إلى اعتماد خطة تجهيل ممنهجة للعامل الموريتاني يتم بموجبها حرمانه من التكوين، وابتعاث العمال المغاربة للتكوين في الخارج كلما سمحت الفرصة بذلك”.

وشددوا “على أنهم سيواصلون الإضراب بداية حتى نهاية الشهر الجاري”، مؤكدين “أن المعلومات الأولية تؤكد إضراب حوالي 98% من عمال الشركة”، مُطالبين إدارة الشركة بـ”الجلوس على طاولة المفاوضات بدون شرط أو قيد”، منددين في الوقت نفسه بـ”سياسات شركة اتصالات المغرب وتحكمها السلبي، وضرورة مراجعة بنود الاتفاق مع اتصالات المغرب، والعمل على فرض وجود إدارة حقيقية لهذه الشركة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى