الرئيسية / سياسة / المغرب يدين بشدة نشر الرسوم الفرنسية المسيئة للإسلام

المغرب يدين بشدة نشر الرسوم الفرنسية المسيئة للإسلام



طنجة أنتر:

دان المغرب بشدة الإمعان في نشر رسوم الكاريكاتير المسيئة للإسلام وللرسول، و”التي تعكس غياب النضج لدى مقترفيها”.

ولفت بيان لوزارة الخارجية صدر الأحد،إلى أن “المغرب يدين بشدة الإمعان في نشر رسوم الكاريكاتير المسيئة للإسلام وللرسول سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام”.

وأعربت المملكة عن “استنكارها لهذه الأفعال التي تعكس غياب النضج لدى مقترفيها”.

وأكد البيان أن “حرية الفرد تنتهي حيث تبدأ حرية الآخرين ومعتقداتهم”، وتابع “لا يمكن لحرية التعبير -لأي سبب من الأسباب- أن تبرر الاستفزاز والتهجم المسيء للديانة الإسلامية التي يدين بها أكثر من ملياري شخص في العالم”.

وفي سياق متصل وصلت قضية الرسوم المسيئة إلى الإسلام، الاثنين، إلى قبة البرلمان، حيث أدان برلمانيون الرسوم، مطالبين الحكومة الفرنسية “بالعودة إلى الصواب”.

وقال برلمانيون، في بداية جلسة مجلس النواب، إن “الرسوم المسيئة إلى الرسول والإسلام، صدرت عن دولة لنا معها مصالح مشتركة، ولأنه لدينا مصالح مشتركة نريد أن نقول إن الإساءة إلى المقدسات لا تدخل في حرية التعبير، وندين الإساءة بالقوة، التي ندين بها الأعمال الإرهابية، التي وقعت على أراضي هذه الدولة”.

وعبرت عدة فرق برلمانية عن إدانتها الإساءة لحرية التعبير، والتطرف الديني، الذي يسيء إلى الحرية باسم الدين، داعية إلى الحوار، والتفاهم حول ما هو مشترك بين الإنسانية.

ودعمت الفرق بلاغ وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، الذي أصدرته، أمس الأحد، وعبرت فيه عن إدانة المملكة المغربية بشدة الإمعان في نشر رسوم الكاريكاتير المسيئةإلى الإسلام.

وقالت وزارة الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج إن المملكة المغربية تستنكر الأفعال المذكورة، التي تعكس غياب النضج لدى مقترفيها، وتجدد التأكيد أن حرية الفرد تنتهي حيث تبدأ حرية الآخرين، ومعتقداتهم، فلا يمكن لحرية التعبير، حسب قولها، ولأي سبب من الأسباب، أن تبرر الاستفزاز، والتهجم المسيء إلى الديانة الإسلامية، التي يدين بها أكثر من ملياري شخص في العالم.

وأكدت الخارجية أنه بقدر ما تدين المملكة المغربية كل أعمال العنف الظلامية، والهمجية، التي تُرتكب باسم الإسلام، فإنها تشجب هذه الاستفزازات المسيئة إلى قدسية الدين الإسلامي، داعية، على غرار باقي الدول العربية، والإسلامية، إلى الكف عن تأجيج مشاعر الاستياء، وإلى التحلي بالفطنة، وبروح احترام الآخر، كشرط أساسي للعيش المشترك، والحوار الهادئ، والبناء بين الأديان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى