الرئيسية / مجتمع / وضع لا يطاق بجناح الولادة بمستشفى محمد الخامس بطنجة

وضع لا يطاق بجناح الولادة بمستشفى محمد الخامس بطنجة



طنجة أنتر:

وصل الوصع بجناح الولادة بمستشفى محمد الخامس بطنجة وضعا لا يطاق بسبب الاكتظاظ، ينضاف إلى حالة سوء الخدمات وقسوة المعاملة وولادة النساء في ردهات المستشفى واستفحال الرشاوى والابتزاز.

وحذر المكتب الإقليمي للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام بطنجة، الأربعاء، من الضغط الكبير الذي تعرفه مصلحة الولادة بالمستشفى الجهوي محمد الخامس، منذ مدة في ظل قلة الموارد البشرية ما دفع بأربعة أطباء متخصصين في طب النساء والتوليد إلى تقديم طلب استقالتهم من أسلاك الوظيفة العمومية.

وكشف المكتب في بلاغ له، أن مصلحة الولادة بالمستشفى تستقبل سنوياً أزيد من 13000 حالة ولادة طبيعية، و تقوم ب 2500 عملية قيصرية، مشيرا إلى أن هذا العدد قابل للإرتفاع مع توافد الحالات من أصيلا، العرائش والقصر الكبير، في ظل غياب إستراتيجية واضحة لوزارة الصحة لتعويض النقص الحاد في عدد الأطباء، وتوفير ظروف إشتغال إنسانية و علمية للعمل، والكف عن سياسة الوعود والمقترحات، والمرور للمرحلة العملية لإنشاء قسم خاص بالولادة والأطفال بكل من مستشفى القرطبي ومستشفى محمد السادس بعدد كافي من أطباء النساء والولادة.

وأضاف البلاغ ذاته، أن نظام الإلزامية الذي تعمل به جل المستشفيات يشكل خطرا صحيا على المرضى والأطباء، إذ لا يمكن الاستمرار في العمل به خاصة بالمصالح الحيوية كالإنعاش والتوليد والجراحة، ومصلحة الأطفال، ويجب تعويضه بنظام الحراسة الفعلية مع احترام شروطها العلمية والقانونية المتعارف عليها وتوفير الموارد البشرية الكافية من كل الفئات التقنية والإدارية وتوفير المعدات البيوطبية، ووسائل التشخيص والتتبع والأدوية اللازمة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى