الرئيسية / ثقافة و فن / هل يصبح صحافيو وعمال قناة “مدي1 تيفي” بطنجة تابعين للإنعاش الوطني؟

هل يصبح صحافيو وعمال قناة “مدي1 تيفي” بطنجة تابعين للإنعاش الوطني؟



طنجة أنتر:

يوما بعد يوم، تسير القناة التلفزيونية الموجود مقرها بطنجة “مدي1 تيفي”، نحو المزيد من التوتر بين العاملين بها وبين الإدارة.

ومن بين أهم نقاط التوتر التي ظهرت مؤخرا، قضية استخدام شركة مناولة، من أجل توظيف صحافيين وعاملين بالقناة، وهي الشركة التي تأخذ نصيبا مهما من أجر أي شخص يتم توظيفه بالقناة، والذي غالبا ما يتم تسريحه بسهولة بالغة ومن دون أية حقوق.

وأثارت هذه الطريقة الغريبة في التوظيف، حفيظة صحافيي وعمال القناة، الذين احتجوا مؤخرا على ذلك، واعتبروه استهتارا بحقوق الصحافيين والعمال وخرقا لأبسط شروط العمل وهدرا للكرامة الإنسانية.

وتحولت قضية العمل بالمناولة في قناة مدي1 تيفي بطنجة إلى خلاف كبير بين نقابة القناة وبين الإدارة، حيث صبت النقابة جام انتقاداتها على الإدارة لهذا السبب.

و صارت أجور عدد من العمال بالقناة، بمن فيهم مشتغلون في القطاع الصحافي، تُقسم إلى نصفين، نصف للعامل ونصف لشركة المناولة.

ويشار إلى أن العاملين بقناة “ميدي 1 تي في” تفاعلوا بشكل كبير مع دعوة نقابة مهنيي القناة بحمل الشارات الحمراء، الأربعاء، احتجاجا على “العمل بعقود المناولة الذي تفرضه عليهم إدارة القناة”، وما أسموه بـ”سوء التدبير والعشوائية التي تسم تسيير المؤسسة و معاناتهم مع الأجور أقل من 6000 درهم”.

ويتداول صحافيو وعمال قناة “مدي1 تي في” عبارة ساخرة، تترجم المرارة داخل القناة، وهذه العبارة تقول إنه سيتم قريبا إدراج صحافيي وعمال القناة داخل قطاع “الإنعاش الوطني”..!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى