الرئيسية / طنجة الضاحكة / هل يتم عقد دورات الجماعة الحضرية لطنجة في القاعة المغطاة بالزياتْن..؟

هل يتم عقد دورات الجماعة الحضرية لطنجة في القاعة المغطاة بالزياتْن..؟



طنجة أنتر:

أصبح ضروريا أن يفكر مسؤولو ومنتخبو طنجة في نقل أشغال المجلس الجماعي إلى فضاء أكثر اتساعا، مثل القاعة المغطاة في الزياتن، مثلا، أو قاعة “بدر” المجاورة للمجلس، من أجل إتاحة الفرصة لتتبعها من طرف أكبر عدد من الجمهور.

وبسبب قلة العروض الترفيهية في المدينة، وغياب أي سيرك للتسلية، فإنه صار من الملح نقل أشغال دورات الجماعة الحضرية إلى فضاء أكبر من أجل إتاحة الفرصة للجمهور للضحك والتسلية وقضاء أوقات ممتعة من منتخبيهم، الذين تحولوا إلى ما يشبه قردة.. لكن خارج الأقفاص.

وتحولت أشغال المجلس الجماعي إلى سيرك حقيقي يتفوق على أحسن سيارك العالم، حيث بمجرد أن تبدأ الأشغال حتى يقفز المهرجون من كل الأشكال لتقديم عروض سخية في السب والشتم والمشاجرة بالأيدي وتبادل كلمات نابية في مجلس يفترض أنه يحظى بالاحترام لأنه يمثل ثقة الشعب.

وتفوق مهرجو المجلس على أعتى “الشمكارة” في المدينة، حيث تبادلوا عبارات “نقطع يمّاكْ” و”ولْد الشيخة” و”أنا غادي نح….”، وكلمات نابية كثيرة أخرى، نادرا ما نسمعها حتى في تجمعات “قطّيعوس” في المدينة.

غير أن المشكلة هي أن قاعة الاجتماعات صغيرة جدا وبالكاد تتسع لـ”قطّيعوس”، بحيث يتعذر على الجمهور الطنجاوي الاستمتاع بالفصول الرائعة لهذه الاجتماعات، التي تدل على أن الانتخابات والديمقراطية في هذه البلاد تتفوق على خرافة “عمّتي الغولة”.

وفي ظل استمرار هذه العروض، فإن جماهير طنجة تطالب بنقلها إلى القاعة المغطاة ووضع جميع الأعضاء داخل قفص كبير، حتى لا يهاجموا الجمهور في حالة الهيجان، والسماح لهم بتقديم عروضهم المضحكة، التي ستلقى بالتأكيد إقبالا جماهيريا كبيرا، خصوصا وأنها بالمجان، وقد تتحول لاحقا إلى عروض مؤدى عنها، تخفف من العجز المادي الكبير للجماعة الحضرية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى