الرئيسية / رياضة / هل يتم إلغاء الدوري المغربي هذا الموسم..؟

هل يتم إلغاء الدوري المغربي هذا الموسم..؟



طنجة أنتر:

يتابع المسؤولون عن الشأن الكروي المغربيباهتمام كبير، التطورات المفاجآتة التي طرأت على الدوري المغربي، بقسميه الأول أو الثاني.

وارتفعت أعداد إصابات اللاعبين في الفترة الأخيرة، بفيروس كورونا، رغم الاحتياطات التي تتخذها الأندية، وذلك مع تجدد انتشار العدوى بشكل متزايد في المغرب.

ويخشى الشارع الكروي المغربي ومعه المسؤولين، أن يؤثر هذا الانتشار السريع للفيروس بين اللاعبين على مسيرة الدوري العائد بعد توقف طويل استمر نحو 4 أشهر.

تحديات كبيرة

أخذ الاتحاد المغربي لكرة القدم على عاتقه تحديا كبيرا، من أجل استئناف الدوري، ووضع عدة شروط صحية على الأندية قبل العودة للتدريبات والمباريات الرسمية.

وكانت كل المؤشرات تؤكد أن الدوري سيُلغى، خاصة أمام الوضعية الوبائية في المغرب، قبل أن يتخذ المسؤولون قرار استئناف المسابقة.

ونادت بعض الأصوات بعدم الاستهتار بهذه الخطوة، لما في ذلك من خطورة، غير أن المسؤولين قدموا ضمانات باتخاذ كل الإجراءات الصحية، حتى تمر المنافسة دون مشاكل.

تسونامي كورونا 

تصاعدت وتيرة إصابات اللاعبين بفيروس كورونا، في الفترة الأخيرة، الشيء الذي أثار قلق الأندية.

وأصيب لاعبو عدة أندية بالعدوى كاتحاد طنجة، المغرب التطوني، رجاء بني ملال، الجيش الملكي، الوداد البيضاوي، رجاء بني ملال، بالإضافة إلى أندية من الدرجة الثانية كالمغرب الفاسي والاتحاد البيضاوي وجمعية سلا وشباب المحمدية.

واتخذت هذه الأندية كل الإجراءات الصحية من مسحات طبية ومتابعة لحالات اللاعبين.

ويبقى اتحاد طنجة أكثر الأندية تضررا، بعد أن ضرب الفيروس 16 من لاعبيه، بالإضافة إلى 6 أعضاء من أجهزة النادي، منهم المدرب بيدرو بن علي.

شبح المؤجلات

دخل اتحاد الكرة دوامة كان يخشى مجرد الاقتراب منها، وهي تراكم المؤجلات التي ستربك المسار العادي للدوري.

وكان الدوري قد استؤنف بتصفية مؤجلات ما قبل التوقف، قبل استكمال ما تبقى من مباريات المسابقة، غير أن تأجيل مواجهات أخرى بسبب تفشي وباء كورونا، سيزيد من صعوبة المنافسة.

وأجلت مباراة الفتح مع رجاء بني ملال، بعد ثبوت إيجابية العينات الخاصة باثنين من لاعبي الفريق الملالي، الذي ينتظر أن تؤجل مباراته الأخرى أمام الدفاع الجديدي.

كما تبقى حالة اتحاد طنجة أصعب، فبعد أن أجلت مباراته أمام نهضة بركان، بسبب إصابة 16 لاعبا، وفرض حجر صحي على الفريق 14 يوما، سيكون الفريق مجبرا على تأجيل عدة مباريات أخرى، بدءا بمواجهة أولمبيك خريبكة، المقرر أن تجرى بعد غد الجمعة، بحكم توقف نشاط الفريق.

قرارات جديدة

ينتظر أن يتخذ الاتحاد المغربي قرارات جديدة من أجل الحد من التأجيلات، خاصة أنها ستحرم بعض الأندية التي تنافس على تفادي الهبوط أو التي تنافس على اللقب من مبدأ تكافؤ الفرص، علما بأن اتحاد الكرة، وخلال وضعه برنامج المباريات، قرر أن تُجرى في توقيت واحد.

وتتجه بعض الأندية إلى المطالبة بإلغاء ما تبقى من المباريات هذا الموسم بسبب كورونا، وتجميد النزول إلى القسم الثاني، وصعود فريقين من الدرجة الثانية بشكل استثنائي، على أن يتم نزل ثلاث فرق في كل موسم حتى يعود عدد فرق الدرجة الثانية إلى ما كان عليه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى