الرئيسية / أخبار الليغا / هل وجد زيدان تشكيلته المثالية…؟

هل وجد زيدان تشكيلته المثالية…؟



طنجة أنتر:

تميز الفرنسي زين الدين زيدان، المدير الفني لنادي ريال مدريد الإسباني، هذا الموسم عن بقية المدربين بعدم وجود هوية محددة لفريقه، إذ اعتمد زيدان على الكثير من التشكيلات الأساسية خلال المباريات السابقة.

ففي أول 12 مباراة اعتمد المدرب الفرنسي على 12 تشكيلة مختلفة مما أثار جدلًا كبيرًا حول فقدان الفريق لهويته وإيجاد تشكيلة واحدة قادرة على تحقيق نتائج إيجابية.

وعلى الرغم من تشكيلات زيدان المتعددة إلا أن هناك عددا من اللاعبين شكلوا القوام الرئيسي في كافة تلك التشكيلات، وهم: الحارس البلجيكي تيبو كورتوا والمدافع الإسباني سيرجيو راموس والبرازيلي كاسيميرو والألماني توني كروس، لاعبي خط وسط الفريق، والمهاجم الفرنسي كريم بنزيما، وأما بالنسبة إلى بقية المراكز فقد كانت دائمًا محل شك بالنسبة للمدرب الفرنسي، وهو ما جعله يجرب أكثر من لاعب.

واستطاع الفريق تحقيق الفوز في آخر لقاءين، أمام جلطة سراي «1-0» التركي في دوري أبطال أوروبا وليجانيس «5-0» في دوري الدرجة الأولى الإسباني.

وعلى الرغم من صعوبة لقاء جلطة سراي وعدم الدقة الذي عانى الفريق منها أمام المرمى، إذ سدد اللاعبون الكرة في 27 لقاء منها 14 على المرمى أسفرت عن هدف واحد، إلا أن هذا الأمر تطور للغاية في لقاء الأمس، إذ سدد اللاعبون الكرة في 12 مناسبة منها 10 على مرمى الخصم أسفرت عن خمسة أهداف.

المثير في الأمر أن «زيزو» اعتمد على نفس التشكيلة في كلا المواجهتين واستطاع حسم الثلاث نقاط في كليهما، وضمت التشكيلة كلًا من: تيبو كورتوا وداني كارفاخال ورافاييل فاران وسيرجيو راموس ومارسيلو وفيديريكو فالفيردي وكاسيميرو وتوني كروس ورودريجو جويس وكريم بنزيما وإيدين هازارد.

وحتى اللحظة الحالية تُعد تلك التشكيلة الأنجح بالنسبة إلى المدرب الفرنسي خلال الموسم الجاري 2019-2020، إذ حققت التشكيلة نفسها الفوز في كلا اللقاءين.

كورتوا
على الرغم من المستوى السيئ الذي ظهر عليه الحارس البلجيكي في معظم المباريات السابقة وتعرضه في بداية لقاء الأمس إلى عدة صافرات استهجان، إلا أنه استطاع تقديم أداء كبير كسب به ثقة الجماهير التي صفقت له عقب انتهاء اللقاء

وتصدى تيبو بالأمس لثلاث كرات، إحداها كانت صعبة للغاية وكفيلة بتلقي شباكه أول أهداف ليجانيس، وفي الشوط الثاني وقف كحائط صد منيع أمام إحراز الخصم هدف الشرف.

خط الدفاع
وتعاقدت إدارة ريال مدريد الصيف الماضي مع الفرنسي فيرلاند ميندي لمنافسة مارسيلو في مركز الظهير الأيسر، ولكن إصابة الفرنسي مكنت البرازيلي من اللعب بكل أريحية في مركزه.

واعتمد زيدان على كارفاخال وفاران وراموس ومارسيلو في الخط الخلفي، وعلى الرغم من أداء الظهير البرازيلي السيئ على المستوى الدفاعي والذي كلف فريقه نقاطًا كثيرة، إلا أن خط الدفاع بأكمله قدم مردودًا جيدًا.

خط الوسط
وفي خط الوسط دفع زيدان بفيديريكو فالفيردي بدلًا من الكرواتي لوكا مودريتش، هذا بالإضافة إلى توني كروس وكاسيميرو.

وعلى الرغم من خبرة مودريتش واحتياج الفريق لتلك الخبرة في العديد من الأوقات؛ إلا أن الفرنسي عبر دائمًا عن إعجابه بأداء الأوروجواياني الشاب مما دفعه للاعتماد عليه.

وتمتع خط وسط ريال مدريد بالأمس بقوة كبيرة بالنظر إلى حالة التماسك التي تمتع بها الثلاثي البرازيلي الألماني الأوروجواياني وتشكيل حلقة وصل بين خط الدفاع وخط الهجوم.

خط الهجوم
وأما بالنسبة إلى الخط الهجومي فهناك مركزان لا خلاف عليهما، وهما: الجناح الأيسر الذي يحتله البلجيكي هازارد ومركز المهاجم الصريح الذي يسيطر عليه منذ سنوات الفرنسي كريم بنزيما.

ومنذ الموسم الماضي وبنزيما يقدم مردودًا كبيرًا للغاية مما جعل زيدان يواصل الاعتماد عليه منذ عودته إلى منصبه كمدير فني للفريق وترجم اللاعب هذه الثقة إلى أهداف وتمريرات حاسمة.

وفيما يتعلق بهازارد فيبدو أنه شرع في الاندماج بديناميكية الفريق وأسهم بالأمس في ركلة الجزاء الذي جاء على أثرها الهدف الثالث للفريق، هذا بالإضافة إلى مشاركته في إحدى الكرات التي انتهت بأول أهداف ريال مدريد.

وكان مركز الجناح الأيمن محل شك بالنسبة لزيدان، إذ اعتمد في عدد من المباريات على الويلزي جاريث بيل، ولكن نظرًا لتعرض الأخير لإصابة فقرر «زيزو» الدفع بالبرازيلي الشاب رودريجو جويس في آخر لقاءين.

واستغل البرازيلي صاحب الـ 18 عامًا فرصة المشاركة بالأمس وقدم أداءً كبيرًا أسفر عن تسجيل أول أهداف فريقه.

وعلى الرغم من حداثة سنه إلا أنه استطاع إحراز هدفين خلال مشاركته في 133 دقيقة بالنسخة الحالية لبطولة الدوري الإسباني.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى