الرئيسية / ثقافة و فن / هل وافق الرابور مسلم على “ترويض” المغاربة حول “موازين” مقابل 40 مليون سنتيم؟

هل وافق الرابور مسلم على “ترويض” المغاربة حول “موازين” مقابل 40 مليون سنتيم؟



طنجة أنتر:

نفى الرابور الطنجاوي مسلم أن يكون محتوى المكالمة الهاتفية التي تروج في اليوتوب حول موازين حقيقية مائة في المائة، وقال إنها “مفبركة”، في جزء منها على الأقل.

وقال الفنان المغربي مسلم، إن المكالمة الرائجة على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي تدينه بموافقته على الترويج لموازين وخداع الرأي العام، مكالمة حقيقة لكنها مفبركة.

وحسب نص المكالمة (المرفقة مع هذا الموضوع) فإن مسلم طلب أربعين ألف دولار (قرابة 40 مليون سنتيم) مقابل قيامه بما يسمى “ترويض” المغاربة المقاطعين لمهرجان موازين، وذلك عبر شريط فيديو دعائي والتقاطه صورا، من دون أن يشمل هذا المبلغ أتعاب الغناء في “موازين”.

وأكد مسلم في حوار مع موقع”الجريدة”، أنه فعلا تلقى مكالمة من شخص قاطن خارج المغرب، لبناني الجنسية، يطلب منه الترويج لمهرجان موازين بمقابل مادي، ووافق على ذلك كونه مشارك في الدورة السابعة عشر منه.

وأضاف مسلم أن المتصل فبرك المكالمة ووضع كلامه في غير مكانه، ليروج لفكرة مغلوطة لا علاقة لها بالحوار الذي دار بينهما.

وأبرز مسلم أنه لم يقاطع مهرجان موازين لأن المهرجانات مصدر عيشه، إضافة لالتزامه بعقد مع إدارته، ويضم هذا العقد بند حول شرط جزائي يمكن أن يكبده خسائر كبيرة إذا لم يشارك بالمهرجان.

وأشار مسلم أنه ليس ضد حملة المقاطعة الشعبية ضد المواد الثلاثة، وأنه يعي معاناة المواطنين ويسخر فنه لمعالجتها.

واعترف مسلم أنه أخطأ في فيديو”المهام الصعبة” الذي خلق الجدل، معتبرا أن التعبير خانه عندما تلفظ بجملة “أنا ماشي ديال المقاطعة أنا ديال شي حاجة أعمق.. خليوني للمهام الصعبة”.

واعتبر مسلم أن التعبير الذي خانه أعاق وصول فكرته بالفيديو الشهير، معتذرا الجمهور عن ما صدر منه.

رابط المكالمة على اليوتوب:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى