الرئيسية / أخبار الليغا / هكذا كانت الساعات الأخيرة لزيدان مع ريال مدريد..

هكذا كانت الساعات الأخيرة لزيدان مع ريال مدريد..



طنجة أنتر:

 

 

 

دخل رئيس ريال مدريد فلورنتينو بيريز رفقة مدير النادي خوسيه أنخيل سانشيز إلى الاجتماع مع المدرب زين الدين زيدان أمس الأول الأربعاء، وهما يحملان خططا للموسم المقبل ومقترحات بشأن قائمة القادمين والمغادرين إلى القلعة البيضاء؛ ولكن قبل فتح أي ملف اختار زيدان إعلان قراره الصادم.

 

“لن أستمر مع النادي”، كلمات كانت كافية لتفرض صمتا في الاجتماع كان ضروريا لمحاولة استيعاب الخبر المفاجئ.

 

بيريز -ووفقا لما نشرته صحيفة ماركا- حاول خلال الساعتين اللاحقتين أن يثني المدرب الفرنسي عن قراره، ولكنه فشل في ذلك، وأعاد المحاولة أمس الخميس قبل الإعلان عن المؤتمر الصحفي المفاجئ، ولكن المحاولة باءت بالفشل أيضا.

 

رئيس ريال مدريد أكد خلال المؤتمر الصحفي أن من يعرف زيدان يدرك صعوبة التعامل معه وإقناعه بالعدول عن أي قرار قد حسمه بالفعل.

 

وبقدر ما كان القرار مفاجئا للبعض، كان متوقعا لدى آخرين بالنظر إلى شخصية زيدان الذي قرر وضع حد لمشواره كلاعب عام 2006 وهو في قمة مستواه، وأعاد اليوم القرار ووضع حدا لمسيرته التدريبية مع ريال مدريد وهو في قمة المجد، بعد التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا لثالث مرة على التوالي.

 

قرار زيدان كان نتيجة طبيعية لتراكمات الموسم الماضي، فباعترافه شخصيا كان الإقصاء أمام ليغانيس في الدور ربع النهائي من كأس الملك أسوأ ذكرى له مع النادي الملكي، كما كان التخلي عن لقب الليغا في وقت مبكر من الموسم مصدر إزعاج لإدارة النادي التي اعتبرت التخلف عن برشلونة بفارق وصل إلى 19 نقطة أمرا غير مقبول.

 

المدرب الفرنسي برر خلال مؤتمره الصحفي قرار المغادرة بأنه في مصلحة الفريق ومن أجل السماح باستمرار الانتصارات والإنجازات، وهو الموقف الذي عبر عن قناعة لدى زيدان بأنه لم يعد قادرا على خلق التحفيز في غرفة الملابس المتخمة بالنجوم، وإقناعهم بالعمل نحو مزيد من الإنجازات وهم الذين حققوا كل شيء تقريبا مع زيدان.

 

ولذلك كان قرار زيدان أن يترك مكانه لمدرب آخر بطريقة عمل جديدة وخطاب مغاير، وتحديات جديدة تقود النادي الملكي إلى المنافسة على كل البطولات.

 

ووفقا لتقارير صحفية، فإن قرار زيدان كان أيضا حلا لعدم مواجهة معضلة التعامل مع مستقبل نجوم الفريق، والاصطدام بخطط الإدارة التي تسعى لبيع عدد منهم لاستقدام الهدف الأكبر نيمار.

 

فزيدان الذي رفض التعاقد مع الحارس كيبا في يناير الماضي، بدا في طريق التصادم مع الإدارة بخصوص خيارات الموسم المقبل، خاصة مع سعي بيريز لاستقدام نجوم جدد والاستغناء عن لاعبين، ولكنه فضل التنحي والتضحية بموقعه بدلا من التضحية بلاعبين صنع معهم إنجازات تاريخية في أقل من ثلاث سنوات.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى