الرئيسية / نوستالجيا / شخصية / هرقل.. رمز طنجة

هرقل.. رمز طنجة


طنجة أنتر:

ليست هناك شخصية ربطت طنجة بالأسطورة مثلما فعلت شخصية هرقل، إلى درجة أن اسم للمدينة ارتبط باسم هرقل، هذا الرجل الذي نعرف منزله جميعا، هناك حيث يلتقي المحيط بالمتوسط، في مغارة لم يبق أحد في طنجة والمغرب إلا وزارها مرارا.

الأسطورة الأكثر قوة وتداولا تقول إن هرقل دخل في صراع مرير مع “أطلس”، وهو حسب الميثولوجيا اليونانية، حاكم الأرض الممتدة ما بين الشمال والجنوب، أي ما بين إفريقيا وأوروبا حاليا، وأن هذا الصراع المرير انتهى بانتصار صعب لهرقل، فقرر أن يرتاح بطريقته الخاصة من ضنك الحروب المتواصلة، لذلك فصل إفريقيا عن أوروبا بعضلاته القوية، ثم جلس يرتاح في مغارته الرومانسية يتأمل مغيب الشمس.

أجمل ما في التاريخ هي العبر والأساطير، وللجميع أن يتصوروا كيف كان هرقل قويا إلى درجة أنه دفع بيده اليمنى القارة الإفريقية نحو الجنوب، والقارة الأوروبية نحو الشمال، ثم جلس في الوسط يستحم بتلك الشلالات الخرافية المتدفقة التي كانت تملأ المضيق.

في مغارة هرقل لا تزال هناك رهبة التاريخ ورائحة الأساطير، كيف لا وهي مسكن هرقل العظيم.. الذي فصل قارتين عن بعضهما البعض.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى