الرئيسية / نوستالجيا / صورة / هذه هي طنجة.. ولكن هل هو الماضي أم المستقبل..؟ !

هذه هي طنجة.. ولكن هل هو الماضي أم المستقبل..؟ !



طنجة أنتر:

هذه الصورة من ساحة إسبانيا المجاورة للميناء القديم بطنجة، أو الميناء الترفيهي حاليا. ويمكنكم أن تزوروا هذه الساحة اليوم لكي تروا ماذا حدث بها.

في هذه الصورة يبدو كل شيء مثاليا. فالشارع أنيق ونظيف، وبه حوالي عشر سيارات جميلة ومتوقفة بانتظام على الشارع، والأشجار على جانب الرصيف يانعة وفتية، والأعمدة الكهربائية مرتبة وأسلاكها مستقيمة ولا أثر فيها للاعوجاج، وهناك مقهى واحدة لها مراسي على الرصيف شبه فارغة، وقلة من الناس الأنيقين يظهرون في الصورة.

هذه هي طنجة التي يتوق إليها الناس، مدينة هادئة ونظيفة ومرتبة، المدينة التي يتمنى الناس الحصول عليها في المستقبل.
لكن هذه الصورة من الماضي، من الماضي البعيد، من سنة 1931 بالضبط، أيام كانت طنجة تخضع للحكم الدولي، ويعيش بها خليط من الأجناس من كل القارات.

إذن، هل سنحلم بطنجة من الماضي أم من المستقبل؟ أكيد أنه لا مفر لنا سوى الحلم بطنجة المستقبل، لكن ماضي هذه المدينة سيظل يطاردنا إلى الأبد ويقول لنا: مهما فعلتم بي في المستقبل، من المستحيل أن أكون أنا في المستقبل مثلما كنت في الماضي.. !

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى