الرئيسية / أخبار الليغا / هذه مساوئ انتقال نيمار إلى ريال مدريد..

هذه مساوئ انتقال نيمار إلى ريال مدريد..



طنجة أنتر:

بعد تعقد موقف انضمام الفرنسي بول بوجبا لاعب نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي إلى صفوف نادي ريال مدريد، بعد إغلاق سوق الانتقالات في إنجلترا، وعدم تمكن «الشياطين الحمر» من جلب بدائل في خط الوسط، توجهت أنظار النادي الملكي إلى البرازيلي نيمار دا سيلفا مهاجم نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، وهي الصفقة التي تبدو في غاية التعقيد حتى الآن، للعديد من الأسباب.

عملية انضمام نيمار إلى ريال مدريد تحتوي على العديد من الإيجابيات والسلبيات والتي تقيمها إدارة «الميرنجي» حاليًا، بداية من صعوبة التعاقد مع نجم لا يرغب فيه زين الدين زيدان المدير الفني للفريق، والراتب الضخم للبرازيلي والذي يتناقض مع سقف الرواتب في النادي، بالإضافة إلى نظرة الجماهير بشك إلى نيمار، وتخوفها من قدومه إلى ملعب «سانتياجو بيرنابيو».

وعلى الجانب الآخر، فإن البرازيلي يجلب معه عددًا من الأمور الجيدة بالنسبة لناد في حجم ريال مدريد، حيث يعد البرازيلي أحد أبرز الأوجه الدعائية، واللاعب الوحيد إلى جانب كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي الذي يملك قدرات تسويقية هائلة.

وخلال السطور التالية، نستعرض معكم العقبات التي قد تعيق انضمام نيمار إلى ريال مدريد، والمزايا التي سيمنحها للنادي الملكي مع تبقى أيام قليلة على سوق الانتقالات الصيفية.
إقناع زيدان
الأمر لن يكون هينًا على الإطلاق، المدرب الفرنسي ما زال غاضبًا من عدم رؤية بوجبا بقميص ريال مدريد بعد إغلاق سوق الانتقالات في إنجلترا، ونيمار لم يكن من بين قائمة مطالبه التي حددها للرئيس فلورنتينو بيريز في مارس الماضي حين عاد لتدريب الفريق.

وليس من الخفي أن زيدان يرغب تحديدًا في التوقيع مع كيليان مبابي نجم باريس سان جيرمان، وما زلنا لا نعلم كيف سيؤثر قدوم نيمار على مسألة محاولة ضم مبابي، والذي يعد الهدف الأعظم بالنسبة إلى زيزو في صيف 2020.
العادات
مرحلة نيمار ما بعد برشلونة شهدت معاناته الشديدة على المستوى البدني، وحياته الهادئة بعيدًا عن كرة القدم، وهي العوامل التي ستصاحبه بالطبع حين قدومه إلى ريال مدريد.

عادات نيمار دومًا تثير الشكوك، لدرجة أن 60% من أصل 160911 مستخدمًا لشبكة الإنترنت صوتوا عبر استفتاء «آس» على سؤال «هل ترغب في توقيع ريال مدريد مع نيمار؟»، كانت إجابتهم بـ لا.
فرق الرواتب
إذا حصل نيمار على الراتب الذي يحصل عليه حاليًا مع باريس سان جيرمان، والذي يصل إلى 37 مليون يورو سنويًا، فإنه سيتخطى بذلك مجموع ما يحصل عليه أعلى لاعبين أجرًا مجتمعين في ريال مدريد، وهما سيرجيو راموس وإيدين هازارد، خاصة إذا رحل الويلزي جاريث بيل في النهاية.

ووضع مثل هذه الشخصية ذات الراتب الذي يتخطى عددًا من أبرز نجوم النادي الملكي، من شأنه أن يجعل الأمور أصعب في غرف ملابس ريال مدريد.

دخل المليونير
إن منطق نيمار والمحيطين به بسيط: إذا كان يكسب الكثير في باريس سان جيرمان، فإن ذلك لأنه واجه إعلانية لا مثيل لها بالنسبة للنادي.

فقط من حيث الإعلانات، يمتلك نيمار 9 رعاة، ودخله في الموسم الماضي وصل إلى 27 مليون يورو، وسيتضاعف هذا الأمر أكثر في ريال مدريد، النادي الذي يتمتع بالإمكانات الإعلامية الجبارة، والقدرة على الوصول إلى العديد من الأشخاص حول العالم.

الإصابات المتكررة
ريال مدريد يود أن يرى الحالة البدنية للمهاجم البرازيلي بشكل دقيق، حيث إنه خلال العامين الماضيين في باريس سان جيرمان، غاب عن 48 مباراة بسبب الإصابة، وهو أكثر من ضعف عدد المباريات التي غاب عنها حين كان في برشلونة للسبب ذاته.

نيمار تعرض للإصابة بشكل لافت في مشط القدم مرتين، وهي الإصابة التي حرمته من المشاركة رفقة ناديه في المراحل الحاسمة من بطولة دوري أبطال أوروبا خلال الموسمين الماضيين.

ميسي والخليفي
بالنسبة إلى ريال مدريد فإن تعاقد مع نيمار يعني بالضرورة حرمان ليونيل ميسي قائد نادي برشلونة من واحد من شركائه المفضلين، سواء داخل أو خارج الملعب.

قائد برشلونة يضغط على الإدارة من أجل استعادة نيمار من باريس سان جيرمان، على الرغم من تعاقد النادي مع الفرنسي أنطوان جريزمان قادمًا من نادي أتلتيكو مدريد.

وعلى الجانب الآخر، فإن ناصر الخليفي رئيس باريس سان جيرمان، فإنه منذ حاول نادي برشلونة الضغط على ناديه من أجل التوقيع مع الإيطالي ماركو فيراتي وهو يرفض العمل مع النادي الكتالوني، ولا يريد عودة نيمار إلى ملعب «كامب نو».
أزمة الجنسية
ريال مدريد ما زال ينتظر حصول لاعبه فيدي فالفيردي على الجنسية الإسبانية، وطالما لم يحصل عليها، فإن الثلاثي فينيسيوس جونيور ورودريجو جويس وتاكيفوسا كوبو لن يحصوا على فرص مع الفريق الأول.

وفي حالة قدوم نيمار، فإن مقاعد اللاعبين غير الأوروبيين سيكون أحدها بالطبع من نصيب لاعب باريس سان جيرمان، والثاني من نصيب إيدير ميليتاو، والثالث من نصيب فالفيردي.
جائزة كرة القدم الذهبية

من ضمن تلك الأمور التي ربما تسهل عملية انتقال نيمار إلى ريال مدريد، أن اللاعب حتى الآن لم يستطع الحصول على جائزة الكرة الذهبية التي صارت محتكرة من قبل الأرجنتيني ليونيل ميسي، والبرتغالي كريستيانو رونالدو، وبالكاد استطاع نيمار أن يصل إلى المركز الثالث من بين المرشحين للجائزة في عامي 2015 و2017، ومن أجل ذلك رحل نيمار إلى باريس سان جيرمان، ولكن باءت جميع محاولاته بالفشل الذريع، وربما انضمامه إلى ريال مدريد يسهل عليه مهمة نيل جائزة الكرة الذهبية.

والده.. ومشكلة الضرائب

يمثل والد اللاعب عنصرا أساسيا في حياته الكروية، فبفضل والده استطاع نيمار اللعب في صفوف نادي برشلونة في عام 2009، كما أن نيمار ووالده شكلا معا عدة شركات ناجحة، ولكننا نجد أن والد ووكيل اللاعب قد ورطه في مشاكل ضريبية، ونجد أنه محكوم عليه من قبل القضاء البرازيلي بدفع 45 مليون يورو بسبب التهرب الضريبي.

فينيسيوس جونيور

مجيء نيمار إلى ريال مدريد يعني أنه سيضر كثيرا بمستقبل مواطنه فينيسيوس جونيور والذي يسعى المدرب الفرنسي زين الدين زيدان لإيجاد موضع مناسب له في الفريق واستغلال مهارته بأفضل شكل ممكن، لنجده مثلا دفع باللاعب فينيسيوس في مركز الجناح الأيمن بديلا للاعب الإسباني ماركو أسينسيو بعد تعرضه للإصابة، وفي حالة مجيء نيمار إلى معقل «سانتياجو برنابيو»، فإن هذا يعني أن مكانة فينيسيوس مهددة بالخطر في ريال مدريد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى