الرئيسية / نوافذ / هذه أبرز العقد النفسية للرئيس الفرنسي ماكرون..

هذه أبرز العقد النفسية للرئيس الفرنسي ماكرون..



طنجة أنتر/ وكالات:

كتب مراسل صحيفة “ذا تايمز” (The Times) البريطانية في باريس أنه عندما سعى مساعدو الرئيس إيمانويل ماكرون لطرح موضوع تأخره عن المناسبات الرسمية أحرجهم قائلا “أنا لا أتأخر أبدا” مضيفا “لأنه لا يمكن أن يبدأ شيء من دوني”.

وعلق المراسل، آدم سيدج، بالرغم من أن ماكرون لم يكن مازحا تماما؛ إلا أن تهكمه يؤكد على الطبيعة الملكية للرئاسة التي غالبا ما تنسب إلى فلسفة ملك القرن 17 لويس 14، الذي قيل إن شعاره كان “الدولة هي أنا” (L’état, c’est moi).

وأضاف أن ماكرون (42 عاما) يستمتع بتعلقه بزخارف السلطة منذ وصوله إلى منصبه عام 2017 قائلا للصحفيين وقتها “سأكون منضبطا في مواعيدي، وعليكم أن تعتادوا ذلك”.

ومع ذلك، يُقال إن الموظفين في قصر الإليزيه فاض بهم؛ بسبب فشله في احترام المواعيد، التي حددوها له في الزيارات الرئاسية، فعندما سافر إلى جزء غمرته مياه الفيضانات في (الجنوب الشرقي) للبلاد الأسبوع الماضي كان متأخرا جدا عن الجدول الزمني، حيث كان لا بد من إلغاء زيارة كانت مقررة إلى مركز الأزمات في نيس.

ويذكر أنه تأخر الشهر الماضي 45 دقيقة عن لقاء متدربين في كليرمون فيران خلال زيارة كانت تهدف إلى التأكيد على التزامه بتكافؤ الفرص، وعندما وصل أطال الحديث معهم لدرجة أنه بحلول الوقت المقرر لإلقاء خطابه كان متأخرا 75 دقيقة عن الموعد المحدد.

وقال أحد المساعدين “إنه لا ينظر في ساعته أبدا”، وأضاف أحد الوزراء “اجتماعات مجلس الوزراء لا تبدأ في موعدها أبدا”.

وقال مصدر مقرب من الرئيس “إنه كثير الكلام، ثرثار حقيقي، وحريص جدا على إقناع كل من يلقاه لدرجة أنه لا يلتفت إلى الوقت.. وهذا يعني أن كل اجتماع يطول”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى