الرئيسية / ثقافة و فن / نقاش الكاريكاتير في ندوة “المركز الإعلامي المتوسطي” بطنجة

نقاش الكاريكاتير في ندوة “المركز الإعلامي المتوسطي” بطنجة



طنجة أنتر:

“على من كنضحكو؟” ، تساؤل طرحه المركز الإعلامي المتوسطي، على رسامي الكاريكاتور، في الندوة المنظمة، السبت، في جامعة “نيو إنغلند” الأمريكية في طنجة، قصد إيجاد أجوبة مقنعة تشفي غليل الجمهور، الذي حضر لرؤية رسامي الوجوه الساخرة، التي لطالما أضحكت الكثيرين، وعبرت عن أحداث، ومواقف بريشة مبدعين يتقنون لغة الألوان.

وكشف المتدخلون، خلال الندوة المنظمة بشراكة مع جمعية رسامي الكاريكاتير، أن هذا الفن جزء من الصحافة، لإرتباطه التاريخي بمجموعة من الجرائد، والمجلات، التي كانت تصدر في أوقات صعبة في ظل حرية تعبير مقيدة.

وعرض عبد الغني الدهدوه، الذي كشف في البداية للحاضرين أنه يتقن لغة الرسم أكثر من الكلام، مجموعة من الصور لمسؤولين وفنانين، حاول من خلالها أن يشرح لهم الرسومات، وسياقات رسم كل كاريكاتير.
ولقيت هذه الرسومات تفاعلا من قبل الحضور، الذي استثارته طبيعة الشخصيات في الصور، وأضحكتها طريقة رسمها.

ووقف النقاد في حيرة من أمرهم بخصوص الخانة، التي يمكنهم تصنيف الكاريكاتير فيها، هل هي خانة الفن والإبداع؟ أم أن الكاريكاتير جزء من الأجناس الصحفية، التي بدلا من استعمال لغة الحروف، تستعمل الريشة، والألوان؟.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى