الرئيسية / حوادث / من بطل في الملاكمة.. إلى الجثة رقم 10.. !

من بطل في الملاكمة.. إلى الجثة رقم 10.. !



طنجة أنتر:

شُيّعت في مدينة سلا، جنازة بطل المملكة في رياضة الـ”كيك بوكسينغ” أيوب مبروك، الذي لقي حتفه غرقا أثناء محاولته الهجرة عبر البحر إلى إسبانيا في نوفمبر الماضي.

وكان مبروك (21 عاما) طالبا في السنة الثانية بكلية الآداب وبطلا للمملكة المغربية على مدى أربع سنوات، وقد هاجر سرا في بداية نوفمبر الماضي إلى إسبانيا بقارب خشبي حمل على متنه 46 مهاجرا وقضى 25 ساعة في عرض البحر، قبل أن يصطدم بالشعاب المرجانية على بعد مئة متر من الشواطئ الإسبانية.

وذكرت الصحف الإسبانية أن الحادث نجا منه 22 شخصا، وتم العثور على 19 جثة، ولم يخرج من البحر الباقون.

ومكنت صورة نشرتها صحيفة “دياريو دي كاديث” الإسبانية لجثة قذفها البحر على شاطئ بلدة “لوس كانيوس” من التعرف على مصير البطل المغربي.

وبحسب محمد شقيق أيوب، فإن صديقا للأسرة قرأ خبرا عن فاجعة انقلاب قارب يقل مهاجرين مغاربة -على النسخة الإلكترونية للصحيفة- فراوده الشك في أن الجثة ربما تكون لأيوب الذي راجت الأخبار عن هجرته سرا.

راسل الشاب -واسمه سفيان- الموقع لطلب صور أكثر وضوحا حتى تقطع الأسرة الشك باليقين، وكانت الصدمة أن الجثة التي كتبت الصحيفة أنها تحمل الرقم 10 ليست إلا جثة البطل المغربي أيوب مبروك الذي استغرقت إجراءات نقل جثمانه من إسبانيا إلى المغرب فترة طويلة وصلت إلى شهرين.

وقال شقيقه إن جثمان مبروك وصل إلى مدينة سلا الثلاثاء الماضي وتم دفنه الأربعاء، بعد إنهاء الإجراءات الإدارية والقانونية لنقله من إسبانيا، وأضاف أنهم منذ مدة كانوا ينتظرون جثمان الفقيد من أجل تشييع جنازته في بلده.

وتكشف تفاصيل المأساة التي نقلتها الصحيفة على ألسنة الناجين، أن القارب الذي أبحر من مدينة سلا كان مكتظا وكان الشباب يتناوبون على الجلوس بسبب الازدحام الشديد، فقائد القارب -كما قالوا في شهادتهم- بعد أن أخذ 1500 يورو من كل واحد منهم، أبلغهم أنهم سيهاجرون جميعهم على متن قارب خشبي واحد متهالك.

ويقول مدربه نور الدين بلماحة إن آخر اتصال له مع أيوب كان يوم السبت الثالث من نوفمبر الماضي، وتحدثا فيه عن آخر ترتيبات مباراة سيخوضها في اليوم التالي بالعاصمة الرباط.

وبينما كان مدربه وشقيقه ينتظرانه في حلبة الصراع على اللقب، كان أيوب في عرض البحر يصارع الموت في رحلته الأخيرة في الحياة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى