الرئيسية / نوافذ / منظمة “غرين بيس” تطالب إسبانيا بوقف تصدير المتفجرات إلى السعودية مخافة استعمالها في “جرائم حرب” باليمن

منظمة “غرين بيس” تطالب إسبانيا بوقف تصدير المتفجرات إلى السعودية مخافة استعمالها في “جرائم حرب” باليمن



طنجة أنتر (وكالات):

كشفت منظمة حقوقية دولية مؤخراً عن أن الحكومة الإسبانية سلمت للسعودية أكثر من 300 حاوية محملة بالمتفجرات، وأعربت عن خشيتها من استخدامها في ارتكاب جرائم حرب باليمن.

وطالبت منظمة “غرين بيس” الإسبانية، في تقرير لها، حكومة ماريانو راخوي بوقف كل صادرات السلاح إلى السعودية.

وقال ألبرتو ستيفنس، المتحدث الرسمي باسم المنظمة في تصريحات تلفزيونية: لقد أثرنا هذه القضية مع الحكومة الإسبانية، والأخيرة أكدت لنا أن الوثائق المصاحبة لإصدار تراخيص بيع هذه الأسلحة تشدد بشكل واضح على عدم استخدامها في اليمن، وأن هناك التزاما من جانب السعودية بذلك”.

وأضاف: “لكن شكوكًا حقيقية تساورنا بأن السلطات السعودية لن تفي بهذا الالتزام، خاصة إذا أخذنا بعين الاعتبار سجل الرياض على وجه الخصوص في هذا المجال”.

ولفت بأن منظمته، “حثت الحكومة الإسبانية على وقف مبيعات السلاح إلى السعودية؛ بسبب مخاطر أن يتم استخدامها في ارتكاب فظائع وجرائم حرب في اليمن”.

وقال الناطق باسم منظمة “غرين بيس”إن إسبانيا تعتبر ثالث مصدر أسلحة للسعودية بعد الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة، لافتاً الى أن السعودية استلمت في اﻷشهر اﻷخيرة أكثر من 300 مواد متفجرة من حكومة ماريانو راخوي.

وتؤكد تقارير صادرة عن منظمات حقوقية دولية، أن طائرات التحالف الذي تقوده السعودية تستخدم في قصف المناطق اليمنية، أسلحة محرمة دولياً بينها قنابل عنقودية وفسفورية خلفت الآلاف من الضحايا المدنيين .. وطالبت في الوقت ذاته من الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة بوقف بيع السلاح إلى السعودية على خلفية الهجمات على المدنيين العزل في اليمن المستمرة منذ 26 مارس 2015.

وظهرت هذه القضية بعد رفض رجل مطاف في ميناء شمال إسبانيا مشاركته في مراقبة نقله لحاوية المتفجرات، وذلك بسبب معارضته الحرب على اليمن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى