الرئيسية / ثقافة و فن / “منتدى طنجة الدولي” يقدم محاضرة تحت عنوان “المغرب في الثقافة البرازيلية”

“منتدى طنجة الدولي” يقدم محاضرة تحت عنوان “المغرب في الثقافة البرازيلية”



طنجة أنتر:

إذا كان الاستشراق خطابا ينبني أساسا على سيطرة الغرب على الشرق، كما جاء على لسان إدوارد سعيد، فماذا قد يحدث إذا ما انتقلت هذه السيطرة إلى جزء أخر من الجنوب؟ ما هي-على سبيل المثال-ملامح الاستشراق البرازيلي؟ وما الذي يشكل أسسه الإيديولوجية إذا لم يكن الدافع من وراء هذا هو تحقيق المصالح الامبريالية؟

سيسعى منتدى طنجة الدولي إلى صبر أغوار هذه الأسئلة وغيرها من خلال محاضرة تحمل عنوان “المغرب في الثقافة البرازيلية”، يلقيها الباحث والمفكر الدكتور وائل حسن برحاب جامعة نيو إنغلاندبطنجة يوم الخميس 11 أكتوبر على الساعة السابعة مساء.

وكالمعتاد، سيتم نقل بث حي لهذه المحاضرة عبر موقع الجامعة على الانترنيت (www.une.edu/tgf/live) حتى يتمكن من مشاهدتها كل الطلاب وهيئة التدريس بحرم جامعة نيو إنغلاندفي ماين بالولايات المتحدة الأمريكية، وكل المشاهدين في جميع أنحاء العالم.

سيتناول الدكتور حسن الأسئلة المطروحة أعلاه بالدرس والتحليل من خلال تحليله للمسلسل التلفزيوني الشهير O Clone “جاد” أو “المستنسخ” ، حيث سيركز بشكل خاص على كيفية تمثيل المغرب والإسلام في هذا العمل من خلال ثقافة البوب البرازيلية. وفي نهاية المطاف، سيذهب الدكتور حسن إلى القول بأن هذا العرض يقدم تمثيلا متناقضا للمغرب باعتباره مألوفا وغريبا في الآن نفسه، حيث يعكس مفارقات الهوية الوطنية البرازيلية ويكشف عن البنية الثلاثية للاستشراق البرازيلي، التي ينحصر فيها الاستشراق الأوروبي الأمريكي في مساحة ثلاثية.

كلمة المدير المؤسس لمنتدى طنجة الدولي، البروفيسور أنور مجيد.
إنه لمن دواعي سرورنا أن نستضيف الباحث المفكر والناقد الأدبي الكبير، الدكتور وائل حسن. في الحقيقة، تشكل هذه المحاضرة فرصة ذهبية لطلابنا ال 72، الذين يتابعون دراستهم بجامعة نيو إنغلاندفي كل من المغرب وإسبانيا، وكذا بالنسبة لباقي فئات المجتمع لرسم صورة واضحة عن تمثلات المغرب في التقاليد غير الغربية الأخرى. إن هذه المحاضرة فرصة ثمينة لتعميق فهمنا لنفوذ الاستعمار المتواصل في تشكيل الهويات الوطنية وتصورات “الآخر” لنا في جميع بقاع العالم.

الدكتور وائل حسن أستاذ للأدب المقارن واللغة الإنجليزية بجامعة إلينوي في أوربانا-شامبين بالولايات المتحدة الأمريكية، وهو أيضا متخصص في الأدب العربي الحديث والتاريخ الفكري.

للدكتور وائل حسن عدة كتب نذكر منها كتاب الطيب صالح: الإيديولوجية الأدب القصصي والسرديات المهاجرة،وكتاب الاستشراق والترجمة الثقافية في الأدب العربي الأمريكي والأدب العربي البريطاني.
اشتغل الدكتور وائل حسن كمحرر لمناهج تدريس أعمال الروائي المصري الكبير نجيب محفوظ، وبالإضافة إلى ذلك قام بترجمة كل من مؤلف “أنت لا تتحدث لغتي” للكاتب المغربي المعروف عبد الفتاح كليطو، وذلك من العربية إلى الإنجليزية، ومؤلف “لغز الكاف” للكاتب ألبرتو موس، وذلك من البرتغالية إلى العربية.

من أحدث أعمال الدكتور وائل حسن كتاب بعنوان “دليل أوكسفورد للتقاليد الروائية العربية” الذي نشر سنة 2017، وهو يعمل حاليا على تأليف كتاب عن الأدب البرازيلي.

وجدير بالذكر أن الدكتور وائل حسن يشغل حاليا منصب نائب رئيس الرابطة الأمريكية للأدب المقارن مع احتمال كبير أن يتقلد منصب رئيس الرابطة سنة 2019.

للمزيد من المعلومات حول هذه المحاضرة يرجى زيارة الموقع:
Https://www.une.edu/calendar/2018/morocco-brazilian-culture

معلومات عن “منتدى طنجة الدولي” الذي أسسه المفكر المغربي الأمريكي أنور مجيد.
من أجل الاستفادة من الإرث الألفي لطنجة كمدينة ساحلية تلتقي فيها الأفكار في حركة دائمة، تم إنشاء “منتدى طنجة الدولي” التابع لجامعة نيو إنغلاند لتشجيع الحوار والدراسة النقدية للقضايا الملحة التي تواجه المجتمع الدولي. هنا يقدم مفكرون من الولايات المتحدة الأمريكية والمغرب وأوروبا ومن كل أنحاء العالم محاضرات وندوات لتسليط الضوء على قضايا معينة أو لتقديم رؤى جديدة عن التاريخ وعن الثقافات وهي أمور لا غنى عنها لفهم أفضل للظروف التي تمر بها البشرية اليوم. كل المحاضرات واللقاءات متاحة مجانا للجمهور في قاعة محاضرات الجامعة. كما يتم بثها عبر الأنترنيت مباشرة (مع الترجمة الفورية) في جميع أنحاء العالم.

نبذة عن جامعة نيو إنغلاند
جامعة نيو إنغلاند UNE هي أكبر جامعة خاصة في ولاية ماين بالولايات المتحدة الأمريكية، وهي توفر العشرات من البرامج الجامعية والدراسات العليا والشهادات المهنية، كما أنها الوحيدة في الولاية التي تحتضن كليات للطب و لطب الأسنان. بفضل مدن جامعية مفتوحة على السواحل في بورتلاند وبيدفورد، بولاية ماين، وطنجة، بالمغرب، تجذب جامعة نيو إنغلاند العلماء والباحثين المعترف بكفاءاتهم على المستوى الدولي في المجالات العلمية، والصحة، والطب، والعلوم الإنسانية. كما أنها تنتمي إلى مجموعة مختارة من المؤسسات الأكاديمية التي تهدف للتربية والتثقيف في مجال الصحة بما في ذلك الطب، والصيدلة، وطب الأسنان، والتمريض، ومجموعة من المهن الطبية الموازية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى