الرئيسية / نوستالجيا / صورة / معمار طنجة بين الماضي والحاضر

معمار طنجة بين الماضي والحاضر



طنجة أنتر:

بعد الاستقلال، يعرف الجميع ما حدث بطنجة، وكأن المدينة، وعوض أن تدخل مرحلة الاستقلال، فإن العكس حصل، ودخلت مرحلة استعمار واقعي، دمر معالمها بشكل شبه كامل، وجعلها تحت هيمنة مسؤولين ومنتخبين يشبهون أفراد العصابات.

في كل صورة قديمة نراها لطنجة، نجد هذا الواقع يتكرس، ولننظر إلى هذه الصورة ونتأملها جيدا، من ناحية المعمار على الأقل، لنعرف الفرق بين الاستقلال والاستعمار في طنجة.

المعمار جميل وأنيق، هذا لا شك فيه، لكننا نلاحظ ذكاء كبيرا في الهندسة، حيث أنه تمت المحافظة بصرامة كبيرة على حق الناس في تأمل البحر، بحيث نرى أن البنايات التي توجد في المنحدر نحو الشاطئ لا تعلو على بعضها البعض، في تناسق عجيب يحفظ الجمالية أولا، ويحفظ حق البشر في تأمل الطبيعة وزرقة البحر.

في صور الماضي كان معمار طنجة قطعة من باريس أو مدريد أو لندن.. وبعدها صار قطعة من الجحيم.

هذا مجرد غيض من فيض، لأننا لو قارنا الماضي بما جرى بعدها فإننا سنصاب بالغثيان.. بل سنتقيأ فورا..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى