الرئيسية / مجتمع / مصطافون يلجؤون لشواطئ شفشاون هربا من لهيب أسعار شواطئ تطوان

مصطافون يلجؤون لشواطئ شفشاون هربا من لهيب أسعار شواطئ تطوان



طنجة أنتر:

 

 

حوّل العديد من المغاربة وجهتهم الصيفية، إلى سواحل إقليم شفشاون، وذلك بعدما كانوا يحلّون بفصل الحرّ بشواطئ المضيق الفنيدق، وبمدينة تطوان.

 

 

ويرجع ضعف إقبال المصطافين في الموسم الصيفي الجاري، على شواطئ المضيق الفنيدق، مقارنة مع المواسم السابقة، إلى غلاء أسعار المقاهي، وكراء المنازل والفنادق، بشكل مهول.

 

 

الأسعار بمدن الشمال الحضرية، أصبحت تنافس الدول الأروبية، بل بعضها يتجاوزها بشكل كبير، وخصوصا فيما يتعلق بالأثمنة الباهظة لكراء المنازل والفنادق، رغم ضعف تجهيزاتها وموقعها.

 

 

ووفق موقع “اليوم 24” فإن العثور عن إقامة صيفية جديدة، تقوم على تكاليف مناسبة، مهمة شبه مستحيلة، نتيجة الاستنزاف الذي يتعرض له المصطافون والزوار، خلال قضاء عطلتهم الصيفية بشواطئ المضيق الفنيدق.

 

 

المصطافون باتوا يفضّلون قضاء عطلتهم الصيفية، بشواطئ إقليم شفشاون، وبمدينة واد لاو، ضواحي إقليم تطوان، حيث أن الخدمات هناك جيدة، وأثمنتها مناسبة، مقارنة مع غيرها.

 

 

وتشهد شواطئ إقليم شفشاون، على طول الشريط الساحلي، انزالاً كثيفاً للمصطافين، وضمنهم شخصيات مشهورة، فضّلت قضاء عطلة الصيف في هذه الاماكن.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى