الرئيسية / غير مصنف / محمد سعيد المجاهد، المتفاني من أجل الوحدة الترابية، يتعرض لمؤامرة دنيئة لإدخاله السجن

محمد سعيد المجاهد، المتفاني من أجل الوحدة الترابية، يتعرض لمؤامرة دنيئة لإدخاله السجن



طنجة أنتر:

أحيانا حتى قواميس اللغة تعجز عن إيجاد المصطلحات المناسبة للتعريف بسلوكات ونضال أبطال متفانين لا يحسون بذواتهم إلا عندما يقدمون خدمات جليلة من أجل الآخرين، وهذا هو حل الزميل محمد سعيد المجاهد، الذي نذر وقته وحياته من أجل قضايا وطنه، بل إن ذلك كان على حساب وجوده أصلا، حيث قدم كل شيء من أجل بلاده ولم يقدم شيئا من أجل نفسه.
ويتعرض الصحفي المغربي والفاعل الجمعوي، ورئيس جمعية “العمل الآن من أجل المضيق الفنيدق”، الزميل محمد سعيد المجاهد، لحملة شرسة ومؤامرة دنيئة منذ أربع سنوات لتشريده وإدخاله السجن، والصراع مازال قائما.
وخلفت محاولات تشريد الصحفي والفاعل الجمعوي، ردود أفعال قوية ومستنكرة، محليا ووطنيا ودوليا، وبين جمعيات المجتمع المدني، فقد وقع المجاهد، أحد أبرز نشطاء الدبلوماسية الموازية الشعبية في الوطن العربي، في فخ مؤامرة دنيئة لم يتوقعها من شقيق طليقته، وهو طبيب أمراض النساء والتوليد.. والإجهاض، وصاحب “البيت الأبيض” بتطوان.

وعلى الرغم من أن سعيد المجاهد قدم خدمات جليلة للعمل التطوعي والخيري الإنساني، ودافع ويدافع بشكل مستمر ومستميت عن الوحدة الترابية لوطنه والهوية المغربية في المحافل الدولية، وخاصة بالصين الشعبية وجمهورية مصر العربية وإسبانيا وبلدان أخرى، إلا أن هذا لم يمنع من محاولة تشريده وحرمانه من أولاده، ومحاولة إدخاله السجن، نظرا لما يتمتع به الطبيب من قوة ونفوذ.

محمد سعيد المجاهد من طينة أولئك الناس الذين يخيطون دائما بالخيط الأبيض، لأنه رجل بقلب أبيض ناصع البياض أعطى الكثير من جهده ووقته لمجموعة من القضايا الجوهرية على المستوى الوطني والدولي على رأسها الوحدة الترابية ونشر ثقافة السلام والتعايش والتسامح وتقارب الشعوب والاهتمام بالطفولة في وضعية صعبة.

وتطالب فعاليات جمعوية بتطوان بفتح تحقيق في هذه القضية، لإنصاف واحد من أبرز نشطاء الدبلوماسية الموازية والشعبية في الوطن العربي، والذي أمضى عقودا في النضال وخدمة قضايا الوطن، حيث لا يزال محمد سعيد المجاهد بسيطا ومتواضعا ولا يكاد يملك شيئا، لكنه في الحقيقة يملك كل شيء يملك كرامته وحب وطنه.

لكن يبدو أن كل هذا لم يشفع له ليجد نفسه مؤخرا محطما نفسيا، ومحاطا بمؤامرات خسيسة تهدف إلى تشريده وتحطيمه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى