الرئيسية / مجتمع / متنزه الرميلات بطنجة: من متنزه طبيعي إلى فضاء للربح السريع..!

متنزه الرميلات بطنجة: من متنزه طبيعي إلى فضاء للربح السريع..!



طنجة أنتر:

في الوقت الذي تعاني فيه منطقة الرميلات بطنجة من فقر كبير في أماكن الترفيه مثل المقاهي والمطاعم، فإن المقهى العصري الوحيد في المنطقة يغلقه أصحابه أغلب فترات السنة.

ومنذ أن افتتحت مقهى “بيرديكاريس”، في الرميلات، فإنها تبقى مغلقة أغلب فترات السنة، بدعوى الإصلاحات، فيما يرجح أن إغلاقها مرده إلى الاستهتار فقط لا غير.

وحاليا تم إغلاق مقهى بيرديكاريس بدعوى الإصلاح، فيما لم يمض سوى بضعة أشهر على آخر إصلاح خضعت له، مما يرجح وجود فرضيات أخرى غير “الإصلاح”، خصوصا وأن أصحابها لهم مشاريع أخرى تدر أرباحا طائلة.

ولا تجد العائلات المتوجهة إلى الرميلات مقاه كافية في المنطقة، رغم أن هذا المتنزه يستقبل أعدادا قياسية من الناس، خصوصا في العطل وفصل الربيع والصيف.

يذكر أن مقهى “بيرديكاريس” أقيمت على قطعة أرضية مملوكة للأملاك المخزنية وكانت تشكل متنزها طبيعيا للسكان، وتم تسليمها لأشخاص نافذين بدعوى إقامات مشاريع ذات فائدة، غير أنه أقيمت فيها بنايات فارهة وناد رياضي هو الأغلى في جهة الشمال كله.

ولا تزال هذه القطعة الأرضية الكبيرة تشهد حتى الآن بناء مشاريع إضافية، وكلها مرتبطة بأهداف ربحية ولا علاقة لها بالمشاريع ذات النفع العام.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى