الرئيسية / ثقافة و فن / مبدعون عالميون في طنجة: الرسام ديلاكروا وسحر الضوء والغرابة

مبدعون عالميون في طنجة: الرسام ديلاكروا وسحر الضوء والغرابة



طنجة أنتر:

اجتذبت شمس المغرب العديد من الرسامين والمصورين العالميين الذين سافروا إليها، مثل ديلاكروا، ماتيس، بول كلي، كاندينسكي، وآخرين، وكان ديلاكروا أول فنان أوروبي يتذوّق فنون الشرق العربي والإسلامي، ويتأثر بها.

وتُعد رحلة ديلاكروا الشهيرة إلى المغرب، وبالضبط الى طنجة، فى عام 1832 محطة فاصلة في التفاعل بين الشرق والغرب، حيث اعتبرها أندريه مالرو فيما بعد نقطة انعطاف في التصوير الفرنسي، وبداية التحول من الرومانسية الاستشراقية إلى بدايات الانطباعية.

وعلى العكس من كثير من معاصريه الذين كانوا مهتمّين بأفكار اليونان وروما القديمة وتصويرها في أعمالهم، فضّل ديلاكروا أن يرحل إلى بلاد الشرق، حيث انجذب إلى شعوبه وصوّر تقاليدهم وأزياءهم في أعماله. كان ديلاكروا يعتقد أن شمال إفريقيا بتراثها الغنيّ وتقاليدها العريقة هي المعادل البصري للثقافة الكلاسيكية لشعوب اليونان وروما القديمة.

لم يكن من السهل على أي فنان أوروبي أن يزور بلدان المغرب العربي، لما فيها من حروب طاحنة، إلا إذا كان في صحبة أحد السفراء، كما فعل الفنان ديلاكروا حال وصوله إلى طنجة، بدأ برسم تخطيطات عنها لكي تصبح مادة للوحاته الكبيرة المقبلة التي عرضها في متحف اللوفر الشهير.

ابهره الضوء الأبيض الذي يمّيز البيوت، وكذلك الألوان المتألقة في كل مكان. «.. إنني أعيش وكأنني في حلم وأنظر إلى الأشياء بفضول خشية أن تهرب مني».

هكذا كان يقول وقد فتحت حكايات ألف ليلة وليلة آفاق مخيلته ليغرف من الواقع النابض بالحياة، وخاصة ما رآه من نساء، فرسم لوحته المعروفة بـ “نساء الجزائر”.

ففي هذه اللوحة، ظهرت معالم إبداعية جديدة تتحكم في العمل الفني، ورغبته في ارتياد معالم الشرق، من عادات وأزياء وطقوس كانت تشغل الذهن الأوروبي لفترة من الزمن.

ثم رسم لوحة «عرس شرقي في المغرب» التي نقل فيها تفاصيل ومظاهر الاحتفال الشعبي لزفاف ابنة ثري مغربي وسط المحتفلين بالعرس من عازف الكمان وضارب الدف والمنشد، والنساء اللاتي يبتهجن بالعرس بالرقص والتصفيق، وقد أذهله حركة أجساد النساء وهو ما يُعرف بالرقص الشرقي. ونقط التحوّل الرئيسية في حياة الرسام بدأت فعلياً برسم لوحة “السلطان في مكناس” وهو يستقبل الكونت دى مورنيه فيما يمتطي السلطان جواده المهيب بأنفة الفارس العربي الجموح من خلال الأضواء والظلال التي ظهرت بصورة جلية في هذه اللوحة.

كان ديلاكروا يعتبر أنه لو لم ير النساء الشرقيات حقاً فمعنى هذا أنه ما كان ليتصور كلياً ماهية الشرق الحقيقي في أكثر عناصره غموضاً، وخفية وسحراً. وحال عودته إلى فرنسا بدأ يرسم لوحاته الشرقية، معتمداً على الكثير من الرسوم التمهيدية والتخطيطات التي تظهر داخل البيوت الشرقية بما فيها من زينة ولوازم. وكذلك تلك التي تصور نساء جالسات أو شبه مستلقيات على السجاجيد! وهكذا بدت جميلات الجزائر، رقة ورهافة وذوقاً، عبقاً وحزناً وجمالاً. وللتعبير عن رقة الجمال بصورة متكاملة وحيوية، عمد ديلاكروا إلى استخدام لعبة الضوء والظل بالشكل المناسب لإظهار مكامن الأنوثة والأناقة معاً.

فقد جدّد فنه بالكامل إثر هذه الزيارة، بل أنها بعثت روح الرسم في أعماقه بعد أن نضبت ريشته في فرنسا، فأراد أن يعبّر عن واقع جيد في طور الاكتشاف والتذوّق.

السحر في اللون الأبيض

كان «ديلاكروا» دعا زملاءه من الفنانين الأوروبيين إلى زيارة بلاد المغرب قائلاً «إن هذه الأماكن خُلقت للفن فقط، تعالوا إلى هذه المناطق «البربرية» نشعر بطبيعة الأشياء وأثر الشمس في الكائنات التي تخترقها وتشعل فيها الحياة بألق مذهل. فالكل هنا يسير في حلة بيضاء، كأعضاء مجلس الشيوخ الروماني ودعاة ألوهية الكون اليونانيين… وإنك لتجد نفسك في روما وأثينا… تخيل يا صديقي… الرومان واليونان أمام بابي”.

لقد أمضى ديلاكروا في المغرب ستة أشهر، كانت بالنسبة له إعادة اكتشاف جديد لماهية الفن والحضارة ومفهوم الجمال والكلاسيكية والأصالة. وقال في وصف الطبيعة المغربية: «كنت أتنقل على صهوة جواد. إنها بلاد خلابة! جبال زرقاء ساطعة، بنفسجية من جهة اليمين في الصباح والمساء، بينما تبدو زرقاء عند الظهيرة، وثمة سجادة من الألوان المائلة إلى الاصفرار والبنفسجية، تفترش الطريق المؤدي إلى النهر.. كنت أراقب الظلال التي تولدها هياكل المسافرين وأرجل الفرنسيين؛ فالظل يرتسم دائماً كشبح من أسفل الردفين والساقين، ويبدو الخصر بدون أحزمة بينما تلمع «الإبزيمات» على الصدر ناصعة البياض كأنها بقع من نور»!

كانت لوحاته بمثابة صور فوتوغرافية إذ لم تكن متوفرة آنذاك، فهي خلدت تلك الإنسانية التي لا نمتلك نسخاً منها سوى بريشة الرسام الذي تعلقت روحه بالشرق وظل يفكر به على الدوام، حتى وهو يرسم موضوعات أخرى في لوحاته.

ساعدت رحلة المغرب على استحداث مبدأ جديد للموضوعات الشرقية. ففي العشرينيات رسم ديلاكروا مواضيع لوحاته الاستشراقية بعد أن توفرت لديه بعض الأشياء المادية (جلها من المنمنمات واللوازم البيئية والأزياء والأسلحة، والمصنوعات الفنية الشرقية)، مصوراً إياها بمعونة روح الشرق. وجرى توليف الواقع والخيال، علماً أن وزن الأخير كان أكبر بشكل لا يقاس. أما في أعوام الثلاثينيات فقد حصل الفنان على تصورات غنية عن الطبيعة والإنسان في الشرق، ورأى بأم عينيه تنوع الألوان في البلدان الجديدة. وكانت الرحلة الواحدة هذه كافية للرسام أن تمدّه بالرؤى على الحياة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى