الرئيسية / تربية و تعليم / ما مصير تلاميذ المؤسسات التعليمية التركية في طنجة؟

ما مصير تلاميذ المؤسسات التعليمية التركية في طنجة؟


طنجة أنتر:

طنجة هي من بين أكثر الكدم المغربية التي توجد بها مدارس وبعثات تعليمية تركية، خصوصا تلك التابعة لما يسمى “جماعة الخدمة”، المعروفة بانتمائها لجماعة الداعية فتح الله غولن.

غير أن هذه المؤسسات التعليمية، التي استطاعت استقطاب آلاف التلاميذ بالمدينة، تعتبر اليوم مهددة بالزوال بعد الانقلاب العسكري الفاشل في تركيا واتهام السلطات التركية لجماعة غولن بالتدبير للمحاولة الانقلابية.

وقال السفير التركي بالرباط “ادهم بركان اوز”، إن تركيا مستعدة للتعاون مع المغرب إذا قدر أن المؤسسات التابعة لجماعة غولن تشكل خطورة.

وأضاف، خلال لقاء صحفي زوال اليوم الإثنين، بالرباط حول محاولة الانقلاب الفاشلة بتركيا “إذا اعتبرت السلطات المغربية أن المؤسسات التابعة لهذه الجماعة الارهابية تشكل خطورة، فإن تركيا ستكون رهن الإشارة للتعاون”.

وأوضح المتحدث أن السلطات المغربية هي التي “ستقرر إمكانية إغلاق المؤسسات التابعة لجماعة “غولن” الإرهابية من عدمهكـ على حد تعبيره.

وتابع “لقد أوضحنا بشكل كبير خطورة هذه الجماعة، خصوصا بعد تورطها في الانقلاب الفاشل”، مشيرا إلى أن العديد من الدول أغلقت مؤسساتها مثل الصومال والنيجر وغينيا الاستوائية وبلاروسيا، حيث قدرت هذه الدول الوضع الجديد وأغلقت هذه المؤسسات التابعة لهذه الجماعة”.

واعتبر المصدر ذاته، أن جماعة غولن أسست دولة موازية بتركيا، وأن الإنقلاب الفاشل يوضح خطورتها، مضيفا أن “البلاد تعرف مسلسل للتحقيقات، ومحاكمات الواقفين وراء هذا الانقلاب سواء داخل الجيش أو الوزارات ومؤسسات الدولة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى