الرئيسية / نوافذ / ماذا دار في اجتماع ماكرون وفيروز؟

ماذا دار في اجتماع ماكرون وفيروز؟



الصورة : “الرئيس ماكرون يغادر بيت فيروز مرفوقا بوفده”

 

لم يكن لقاء الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بالسيدة فيروز في منزلها لقاءً عادياً، بدا أشبه ‏باجتماع قمّة، غاب عنه الصحافيون، ولم يفصح الرئيس بعد خروجه من منزلها بالكثير. ‏

 

فقد وصل ماكرون من المطار مباشرةً إلى منزل فيروز، وفي الخارج، تجمّع لبنانيون استقبلوا ‏الرئيس الفرنسي بالهتافات، بعضها هتافات ترحيبية، وبعضها متخوّف من اهتمام ماكرون ‏بالسياسيين اللبنانيين.‏

 

من بين الجموع، دخل ماكرون إلى منزل فيروز، كان في استقباله أمام باب المنزل ابنتها ‏المخرجة ريما الرحباني، وصعد الدرج إلى الطبقة العليا حيث تقيم الفنانة الكبيرة، وكان يرافقه ‏وفد فرنسي، وغاب عن اللقاء أي مسؤول لبناني. ‏

 

في منزل فيروز، بقي ماكرون ساعة وربع الساعة، وعندما خرج تحلّق حوله الصحافيون، ‏وسألوه عما دار في اللقاء، فقال إنّه تحدّث مع الفنانة الكبيرة وأبلغته بأنها فخورة بالشباب اللبناني ‏و الفنانين اللبنانيين. ‏

 

وأكّد أنّه استمتع بوقته مع السيدة فيروز، وعندما سئل عن أغنيته المفضلة لفيروز قال إنها ‏‏”لبيروت”. ‏

كما قال ماكرون للصحافيين إنه “يعد بأن يكون لبنان افضل من ما هو عليه وأن السيدة فيروز ‏ايقونة ولها مكانة خاصة بقلوب الفرنسيين واللقاء معها كان استثنائيا”. ‏

 

إلا أنّه لم يتحدّث كثيراً عن التفاصيل، وقال إنّه يفضل ترك الحرية للسيدة فيروز بأن تخبر ‏الإعلام بما قالته له، مؤكداً أن الحديث كان خاصاً ولا يحق له بالتصريح عنها. ‏

 

وما رشح عن اللقاء، هو تقليد ماكرون فيروز وسام قائد جوقة الشرف وهو أرفع وسام فرنسي. ‏

 

وخرج من منزلها وهو يحمل لوحة مغلّفة لم يكشف عنها.

 

وكان ماكرون قد غرد فور وصوله إلى لبنان، “أقول للبنانيين إنكم كأخوة للفرنسيين. وكما ‏وعدتكم، فها أنا أعودُ إلى بيروت لاستعراض المستجدّات بشأن المساعدات الطارئة وللعمل سوياً ‏على تهيئة الظروف اللازمة لإعادة الإعمار والاستقرار”. ‏

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى