الرئيسية / رياضة / مؤامرة خطيرة تحاك ضد فريق اتحاد طنجة

مؤامرة خطيرة تحاك ضد فريق اتحاد طنجة



طنجة أنتر:

دخل فريق اتحاد طنجة لكرة القدم منعطفا خطيرا بسبب الجمود الذي يطبع تسييره، ومؤامرات تحاك ضده من الداخل، من أجل إعادته إلى القسم الثاني.

ووفق مصادر مطلعة فإن ما يتعرض له فريق اتحاد طنجة أمر غير مسبوق في تاريخه، حيث تجري مؤامرة محبوكة بين عدد من الأطراف داخل الفريق، من أجل إسقاطه إلى القسم الثاني نهاية الموسم، وهي مؤامرة يقودها شخصان بارزان في الفريق.

وتفيد هذه المصادر أن مكتب المنخرطين، وهو مكتب وهمي ويضم بضع عشرات ممن أسماهم مصدرنا “الإمعات”، خصوصا وأن أغلب المنخرطين يتحدرون من مناطق خارج طنجة، وتمت تأدية واجبات انخراطهم من طرف جهات مشبوهة من أجل أداء أدوار قذرة.

وتلقى فريق اتحاد طنجة مساء الجمعة هزيمة قاسية بأربعة أهداف لهدف، أمام فريق الجيش الملكي، حيث صارت شباك الفريق تستقبل ارقاما قياسية من الأهداف في المباريات الأخيرة، بينما لم يستطع الفريق تسجيل سوى هدفين منذ بداية الدوري، إحداهما من ضربة جزاء.

وحسب مصادرنا فإن مجموعة من المتآمرين من داخل مكتب اتحاد طنجة، يسيرهم شخص معروف بسوابقه من بينها تزوير التذاكر وتهريب الأموال، ينفذون حرفيا أوامر بالدفع بالفريق نحو القسم الثاني بسرعة، في عملية انتقامية ضد الجمهور الذي رفع مكطالب تدعو إلى رجيل المافيا عن الفريق.

وكان رئيس الفريق، عبد الحميد أبرشان، قد تقدم باستقالته واستقالة مكتبه في وقت سابق، غير ان من يسمون المنخرطين، رفضوا الاستقالة خلال جمع عام استثنائي، ودخل الفريق مرحلة خطيرة وغامضة يسهل خلالها تدبير المؤامرات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى