الرئيسية / سياسة / لقاء بين وزيري داخلية المغرب وإسبانيا ينهي أزمة قوارب المهاجرين الأفارقة

لقاء بين وزيري داخلية المغرب وإسبانيا ينهي أزمة قوارب المهاجرين الأفارقة


وزيرا الداخلية المغربي والإسباني

أعلنت الصحف الإسبانية عن توصل وزيري الداخلية المغربي والإسباني لاتفاق يضع حدا لموجة قوارب الهجرة السرية، الممتلئة بالمهاجرين الأفارقة، المتجهة صوب السواحل الإسبانية قادمة من شمال المغرب.

والتقى وزير الداخلية المغربي، محمد حصاد، بنظيره الإسباني، خورخي فرنانديز دياز، بمدينة تطوان، في لقاء غير معلن، صباح اليوم الخميس، من أجل استئناف التعاون في مكافحة الهجرة غير الشرعية، بعد أزمة النصف الأول من غشت الجاري، عندما انتشلت البحرية الإسبانية أكثر من 1400 مهاجر سري متجه نحو السواحل الجنوبية لإسبانيا، على متن 113 قاربا.

والتزم الجانبان، حسب ما جاء في بيان صحفي عقب انتهاء اللقاء، بـ “مكافحة الهجرة غير الشرعية، مع احترام حقوق الإنسان في التعامل مع المهاجرين”، وأكدا تمسكهما بالتنسيق المستمر لمواجهة الهجرة السرية.

جانب من اللقاء الذي عقد بتطوان صباح اليوم

جانب من اللقاء الذي عقد بتطوان صباح اليوم

وتجنب البيان الصادر توجيه أي انتقادات تمليحات حول مسؤولية المغرب موجة قوارب الهجرة التي تصاعدت منتصف الشهر الجاري، حيث كانت الصحف الإسبانية قد اتهمت المغرب بتشجيع المهاجرين الأفارقة إلى ركوب القوارب نحو إسبانيا.

وكانت الصحف الإسبانية قد اتهمت السلطات المغربية بتشجيع المهاجرين الأفارقة على ركوب القوارب نحو إسبانيا، منتصف غشت الحالي، من خلال تسهيل خروج تلك القوارب، وتخفيف المراقبة الأمنية على شواطئ طنجة.

وربط الإعلام الإسباني بين تصاعد موجة قوارب المهاجرين وحادث توقيف يخت الملك محمد السادس من طرف دورية للبحرية الإسبانية بالقرب من سبتة، من خلال الإشارة إلى أن تزايد قوارب الهجرة جاء ردا على توقيف يخت الملك.

وانتشلت البحرية الإسبانية في غضون48 ساعة، يومي 12 و13 غشت الجاري، أكثر من ألف مهاجر إفريقي على متن قوارب مطاطية، في غياب أي نوع من المراقبة من طرف السلطات المغربية، التي أكدت وجود خلل في أجهزة المراقبة، قبل أن تعود في اليوم الموالي للعمل بشكل اعتيادي.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى