الرئيسية / حوادث / لديه جواز سعودي: انتحار ملياردير أمريكي بعد اعتقاله بسبب تجارته الجنسية في القاصرين

لديه جواز سعودي: انتحار ملياردير أمريكي بعد اعتقاله بسبب تجارته الجنسية في القاصرين



طنجة أنتر/ وكالات:

عُثر على الملياردير الأميركي جيفري إبستين السبت صريعا في زنزانته بنيويورك، حيث كان ينتظر محاكمته بتهم الاعتداء جنسيا على قاصرات، فيما فتح مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) ووزارة العدل الأميركية تحقيقات في ما يبدو أنه عملية انتحار.

وقالت إدارة السجن “قام الموظفون مباشرة بمحاولة إنعاشه”، قبل نقله إلى المستشفى حيث أعلنت وفاته، معلنة فتح تحقيق في الحادثة.

وقال وزير العدل الأميركي ويليام بار إنه “مصدوم” لموت إبستين، “وهو ما يثير أسئلة خطيرة”.

وأعربت شخصيات عديدة مع إعلان وفاة إبستين عن دهشتها، علما بأن مركز متروبوليتان للإصلاح يعد من أكثر المؤسسات أمنا في الولايات المتحدة.

اتهامات
ووجهت لجيفري إبستين في 8 تموز/يوليو تهمة الاستغلال الجنسي لقاصرين، وتهمة التآمر للقيام بالاتجار الجنسي بقاصرين، وهي تهم تصل عقوبتها إلى السجن 45 عاما، وتقول وثائق الادعاء إنه كان يتاجر بالقاصرات ويعرضهن للعبودية الجنسية ويقدمهن لشخصيات غنية من مشاهير العالم.

وركزت لائحة الاتهام الفدرالية الجديدة أيضا على التدقيق في علاقة إبستين بمجموعة من الشخصيات البارزة في الحكومة والسياسة والأعمال والأوساط الأكاديمية والعلوم والأزياء على مدار سنوات.

وتضمنت تلك الشخصيات الرئيس الأميركي دونالد ترامب والرئيس الأسبق بيل كلينتون والأمير البريطاني أندرو دوق يورك.

وكشف المحققون أن جيفري كان يحمل جواز سفر سعوديا منتهي الصلاحية في الثمانينيات، لذا قررت المحكمة حينها عدم إطلاق سراحه مخافة هربه إلى السعودية.

كما اتهم إبستين قبل عشر سنوات بالاستعانة بخدمات غير مشروعة لعشرات القاصرات في منزله بولاية فلوريدا، وحصل على حكم مخفف بالسجن بعدما توصل لاتفاق مع الادعاء العام حماه من إجراء المزيد من التحقيقات.

وبموجب الاتفاق، اعترف إبستين بأنه مدان بترتيب لقاءات جنسية بين عملاء لديه وفتيات ليل قاصرات، وبقي في السجن 13 شهرا، وحظي بظروف مخففة داخل السجن في جزء من هذه الفترة.

وكان ألكسندر كوستا هو من وافق على الصفقة بوصفه المدعي العام في فلوريدا آنذاك، وقد استقال كوستا من عمله الحالي وزيرا للعمل في إدارة ترامب بعد ظهور اتهامات جديدة ضد إبستين.

دائرة الجنس
وأعلن رئيس بلدية نيويورك بيل دي بلاسيو مواصلة السعي لكشف ملابسات الفضيحة الجنسية التي أوقعت إبستين الذي يحتمل أنه انتحر داخل محبسه بسببها، متوعدا جميع المتورطين معه بالمحاسبة.

وكتب دي بلاسيو عبر حسابه في موقع تويتر: “جيفري إبستين ربما يكون أفلت من مثوله أمام المحكمة، ولكن إذا تصور الوحوش الموسرون الذين شاركوه في دائرة الجنس أنهم سيفلتون من العقاب فهم مخطئون”، ووعد دي بلاسيو الضحايا بتحقيق العدالة.

وطالبت النائبة الديمقراطية ألكسندرا أوكازيو كورتيز على تويتر بـ”أجوبة عما جرى، الكثير من الأجوبة”.

واعتبر المفتش السابق في وزارة العدل الأميركية مايكل برومويتش أن على الوزارة أن تفتح فورا “تحقيقا شاملا” لتحديد “المسؤول” عن موت إبستين.

يذكر أن إبستين مولود في نيويورك عام 1953، وقد عمل في عدة مهن منها التدريس والاستثمار المصرفي، كما أنه كان معروفا بقربه من العديد من النجوم والساسة، ويعد من الشخصيات التي تمتلك أفضل شبكة علاقات في صفوة المجتمع الأميركي، كما أنه كان معروفا بكونه من المقربين من الرئيس ترامب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

تعليق واحد

  1. آل سعود عرابو الفاحشة والأمريكي يحصل على الجنسية الإمريكة في ثواني من قبل صهاينة العرب

إلى الأعلى