الرئيسية / ثقافة و فن / “لحظات طنجة”.. المقهى الثقافي المتميز في طنجة

“لحظات طنجة”.. المقهى الثقافي المتميز في طنجة



طنجة أنتر:

من نافل القول في المغرب الإقرار بأن المقاهي أضحت أنجح مشروع تجاري يمكن إقامته في مدن الممملكة، ما يدفع المقاولين الباحثن عن الربح المضمون إلى اختيار إنشاء مقاهي في كل مكان، الأمر الذي لا يضطرهم إلى حمل هموم كثيرة كالتي تقض في العادة مضاجع أقرانهم.

في عمق المدينة القديمة لطنجة، يمكن أن نتحدث عن استثناء لهذه القاعدة، حيث دفع “هم ثقافي” أحد المواطنين إلى إنشاء مقهى لا تقتصر خدماتها على المشروبات والترفيه.

وتتوفر مقهى “لحظات طنجة” التي يتردد عليها مثقفون وفنانوا “عروس الشمال” على معرض للوحات فنية وكذا مكتبة وعلى آلات موسيقية بينها الغيتار والعود، كما يشير إلى ذلك مسيرها “مجدي”.

المقهى أضحت وجهة راتبة بالنسبة لي، تقول إحدى الطالبات التي تلتقي من خلالها بزملاء الدراسة، مؤكدة أنها تتردد أكثر من 3 مرات أسبوعيا على هذا الفضاء الإستثنائي.

“كانت في الأصل منزلا لعائلة يهودية قبل أن يتم تحويلها إلى مقهى سنة 2014” يقول مسير “لحظات طنجة” لتتحول إلى محضن لعروض وأمسيات موسيقية، ولحفلات توقيع الكتب الجديدة، فضلا عن قيامها بالتعريف بمدينة طنجة لفائدة الزوار الوافدين من خارجها.
عن “أخبار اليوم”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى