الرئيسية / مجتمع / قطع الطريق في طنجة بأكثر الطرق بشاعة.. وعيون السلطة نائمة..!

قطع الطريق في طنجة بأكثر الطرق بشاعة.. وعيون السلطة نائمة..!



طنجة أنتر:

في الماضي كان الناس يسمعون عن قطاع الطرق فيعرفون فورا أن الأمر يتعلق بالعصابات واللصوص الذين يعترضون الناس ويسلبونهم ما يملكون.

اليوم تغير هذا المعنى كثيرا، وصار قطاع الطرق هم أولئك الذين يعترضون طريق الناس، ليس ليسلبوهم ما في جيوبهم، بل ليسلبوهم أمانهم وحريتهم في عبور آمن للطريق.

ما نراه في هذه الصورة خير معبر عن “قطع الطريق” بمفهومه الحديث. فهذا المكان يوجد في حي “بيلير” في منطقة فال فلوري، حيث تم احتلال رصيفين متقابلين في مكان واحد، في واحدة من أغرب حالات احتلال الملك العام، بل في واحدة من أبشع حالات دفع الناس إلى المخاطرة بحياتهم.

هذا المكان تراقبه السلطة، ويراقبه المنتخبون، ومع ذلك يبدو وكأنه يوجد في زحل، حيث عيون القانون نائمة، ثم يقولون لنا “لا للفتنة”… ومن يوقظ الفتنة غيركم..؟

نتمنى أن نعود إلى هذا المكان قريبا ونجد القانون قد عاد إلى صوابه، فلا نضطر إلى تفسير الواضحات ووضع الأرقام أمام الذين أخذوا اللقمة عينا ونقدا.

هناك إشارة مهمة وهي أن هذا المكان ليس وحده في هذه المنطقة الغارقة في السيبة، بل هناك أمكنة كثيرة لم يصلها زمن القانون.. ومع ذلك يتحدثون لنا عن عقاب وتنقيل رجال السلطة الذين يخلون بواجباتهم.. !
على من تضحكون؟؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى