الرئيسية / نوافذ / قراصنة مغاربة مختلفون: يتكلمون الإسبانية وحاولوا استرجاع أبنائهم وممتلكاتهم

قراصنة مغاربة مختلفون: يتكلمون الإسبانية وحاولوا استرجاع أبنائهم وممتلكاتهم



طنجة أنتر:

منذ نهاية القرن الخامس عشر وإلى نهاية القرن السادس عشر كانت عمليات طرد الأندلسيين الموريسكيين من إسبانيا مستمرة على قدم وساق، لذلك فإن نشاط القرصنة استمر بنفس الوتيرة، يغذيه ويؤججه آلاف الموريسكيين الذين خاضوا حربهم على البحر بعد أن خسروها على البر.

كان القراصنة المغاربة، أو الذين تحولوا إلى مغاربة بعد طردهم من بلادهم في شبه الجزيرة الإيبيرية، يعرفون جيدا تفاصيل إسبانيا الجغرافية والبشرية والاجتماعية لأنهم أبناء البلد، لذلك فإن عمليات القرصنة التي كانوا يقومون بها لم تكن تقتصر فقط على خوض عمليات في عرض البحر، بل أيضا كانوا ينزلون في عدد من المناطق المجاورة للسواحل، ويتوغلون في بعض المدن والقرى، وأحيانا كانوا يظلون فيها لأيام أو أسابيع وكأنهم في ديارهم، يساعدهم في ذلك معرفتهم المسبقة بتلك المناطق لأن كثيرا من القراصنة كانوا يتحدرون منها، بالإضافة إلى أنهم يتحدثون الإسبانية بطلاقة وملامحهم الشقراء لا تشي أبدا بأنهم مغاربة.

نزول القراصنة المغاربة في البر الإسباني كان مرده شيئا آخر أيضا، حيث أنهم كانوا يعودون إلى منازلهم في محاولة لاستعادة الكثير من ممتلكاتهم التي جردوا منها. وهناك قراصنة كانوا يعرفون بالضبط منازل جيرانهم من المسيحيين أو الرهبان الذين نكلوا بهم بسبب ديانتهم الإسلامية، لذلك كانوا يعودون إما من أجل استعادة بعض من ممتلكاتهم، أو الانتقام ممن نكلوا بهم.

كان هناك أيضا الكثير من القراصنة الذين أخذت منهم محاكم التفتيش أبناءهم وزوجاتهم، وعندما كانوا يعودون لتلك المناطق فليس من أجل أخذ أسرى، مثلما يقول الكثير من المؤرخين الإسبان، بل بحثا عن أفراد عائلاتهم الذين بقوا في إسبانيا.

هناك مسألة أخرى في غاية الأهمية، وهي أن القراصنة المغاربة كانوا على علاقة بموريسكيين آخرين ظلوا في إسبانيا ونجوا من الطرد، لذلك كان التعاون بين الطرفين قائما ويعطي نتائج جيدة جدا.
هجمات القراصنة المغاربة أدت مع مرور السنوات إلى نزوح جماعي للسكان الإسبان من المناطق الساحلية خوفا من التعرض للهجوم والأسر. ويحكي مؤرخون كيف أن القراصنة الموريسكيين حولوا حياة سكان السواحل إلى جحيم الذين اضطروا إلى السكن في الجبال وتركوا حقولهم ومصالحهم إلى الإفلاس.

وإلى اليوم، لا تزال في عدد من شواطئ إسبانيا قلاع وتحصينات على مرتفعات الجبال تطل على الشواطئ، وكلها أقيمت من أجل رصد تحركات مراكب القراصنة. كما أنشا السكان الإسبان قلاعا وتحصينات من أجل اللجوء إليها بسرعة خلال غزوات القراصنة، وهي قلاع تتميز بوعورة الوصول إليها وبعدها عن مرمى نيران المراكب المغربية.

وعلى طول الشواطئ الإسبانية المتوسطية، أي تلك الممتدة من مدينة برشلونة شمالا حتى ألمرية جنوبا، تم إنشاء حرس خاص مهمته مراقبة الشواطئ وتنبيه السكان لوصول مراكب القراصنة، وإلى اليوم لا تزال تستعمل في إسبانيا عبارة شهيرة تقول “هل يوجد مسلمون على الشاطئ”، والتي توارثها الإسبان جيلا بعد جيل كدليل على الرعب الذي كانت تسببه لهم مراكب القراصنة المسلمين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى