الرئيسية / ثقافة و فن / في لقاء بطنجة: احتفاء ب”سنوات التحرير” وانتقاد للتلفزيون المغربي

في لقاء بطنجة: احتفاء ب”سنوات التحرير” وانتقاد للتلفزيون المغربي



طنجة أنتر:

انتقد محمد الصديق معنينو، المدير الأسبق للقناة الأولى، والمسؤول السابق في وزارة الاتصال، واقع التلفزة المغربية اليوم، قائلا بأن “المنتوج الإعلامي الذي يقدمه ليس في مستوى تطلعات المشاهد”، لذلك فهو “يخاصم منذ مدة طويلة التلفزيون المغربي”.

ووجه معنينو، الذي كان يتحدث مساء أمس الخميس، في حفل توقيع كتاب “سنوات التحرير الصحافي”،  نظمته المديرية الجهوية لوزارة الاتصال بطنجة، عتابا قاسيا إلى القائمين على التلفزيون العمومي، بسبب عجز القنوات الوطنية عن تقديم محتوى إعلامي يستطيع جذب الجمهور المغربي.

واعتبر الإعلامي المغربي الذي عمر في القناة الأولى أربعة عقود، أن ما أنتج في التلفزة خلال عقود السبعينيات والثمانينيات، بإمكانياتها التقنية البسيطة آنذاك، لم تستطع القناتين الأولى والثانية بعد سنة 2000 تحقيقه، مشيرا إلى أن الفرق بين الإنتاج في السابق والحاضر مرده إلى طريقة الأداء في العمل، قائلا: “كنا نبذل مجهودا وكنا نجوما بزز منا”.

وأضاف صاحب “مذكرات أيام زمان”،  أن انتقاده لوضعية المشهد التلفزيوني العمومي لا يعني أنه يتفق مع أوصاف الجمهور، الذي عزف عن مشاهدة القنوات الوطنية نحو الفضائيات الأجنبية، موضحا: “أنا لا أنطق باسم الجمهور، أنا ابن الدار واشتغلت في القناة الأولى وتعلمت منها الكثير، وعندما اتخاصم معها أقول اكثر مما يقوله متفرج فيها أو مشاهد عادي”.

من جهة أخرى، استرجع المحتفى به الأمين زروال مؤلف كتاب “سنوات التحرير الصحفي”، ذكريات تجربته المهنية في يومية الأنباء الحكومية، طيلة أربعة عقود قبل أن يتم توقيفها مطلع الألفية الثالثة، معرجا على أهم المحطات التي عايشها أثناء قيامه بتغطية الأحداث المختلفة وطنيا ودوليا.

وقال زروال، إن كتابه يوثق لأهم اللحظات المهنية التي احتفظت بها ذاكرته، مشبها عمله بعمل المؤرخ ولو لم يتقيد بمنهجية العلمية وأصولها وقواعدها، مشيرا في هذا الصدد إلى أن صحافيي يومية الأنباء مروا من محطات مريرة بسبب “تعرضنا لظلم كبير من طرف الأحزاب السياسية التي كانت تنظر الينا طرفا دائرا في الصراع بينها وبين الدولة، في حين كنا نقوم بعمل مهني في ظروف تفتقد لأبسط شروط العمل وبأجور زهيدة”.

يذكر أن حفل توقيع كتاب “سنوات التحرير الصحفي”، والذي أدارته الزميل فرحان عياش، الإعلامية براديو “ميدي آن”، وساهم في تنشيطه الصحافي بجريدة العلم عبد السلام الشعباوي، والأب الروحي للكاريكاتوريين المغاربة العربي الصبان، عرف تكريم عدد من الوجوه النسائية العاملة، في وسائل الإعلام السمعي البصري والمكتوب، بالمنابر الإعلامية في جهة طنجة تطوان الحسيمة.

عن “أخبار اليوم”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى