الرئيسية / مجتمع / في ظل استفحال البناء العشوائي.. رجل سلطة يقتحم معهد البصريات في تطوان بدون إذن

في ظل استفحال البناء العشوائي.. رجل سلطة يقتحم معهد البصريات في تطوان بدون إذن



طنجة أنتر:

جدل كبير أثاره اقتحام السلطة إلى مقر معهد البصريات، الموجود في المنطقة الصناعية بتطوان، وهو اقتحام خلف استنكارا كبيرا بسبب عدم قانونيته، وغرابته أيضا.

ووفق مصادر مطلعة، فإن القايد الذي اقتحم معهد ابن الهيثم للبصريات، فعل ذلك لسبب غامض، لا يزال يثير الكثير من التساؤلات، خصوصا في ظل تنامي البناء العشوائي في المنطقة، وهو ما كان يجب أن يقوم به رجل السلطة المذكور، حتى تنسجم تدخلاته مع السياسة الرسمية للمملكة المغربية، والتي تهدف إلى محاربة البناء العشوائي، عوض اقتحام معهد محترم خرج أجيالا كثيرة من البصريين من ذوي السمعة الممتازة، والذين يزاولون اليوم في مختلف مناطق المغرب.

وحسب مصادر من المنطقة، فإن تدخل السلطة جاء مباشرة في الوقت الذي كان عدد من العمال ينظفون محيط وحديقة معهد ابن الهيثم للبصريات، وهو ما أثار سخطا كبيرا بين مسيري وطلاب المعهد، ولا تزال التساؤلات مستمرة حتى اليوم حول أسباب هذا السلوك.

ووفق مصادر قانونية، فإن سلوك القايد يعتبر خرقا فاضحا لكل القوانين، حيث دخل القايد وأعوانه إلى المعهد من دون إذن النيابة العامة، وهو ما أثار موجة من الاستهجان والسخط بين الرأي العام في المنطقة.

وتضيف هذه المصادر أنه في الوقت الذي حدث هذا التدخل، فإن المناطق المجاورة صارت تعرف تناميا كبيرا جدا للبناء العشوائي، وهو ما سبق أن دفع جمعيات للمجتمع المدني إلى المطالبة بضرورة فتح تحقيق حوله.

وتعرف مناطق في المنطقة، خصوصا “كيتان” و”الزرقاء” بأزلا، توسعا غير مسبوق للبناء العشوائي، بحيث أصبح الأمر يتطلب فتح تحقيق معمق حول هذه الظاهرة المشينة في واحدة من أجمل مناطق الشمال.

انتشار البناء العشوائي في هذه المنطقة يعيد إلى الأذهان ما عرفته مناطق أخرى في السنوات السابقة من انتشار كبير للعشوائيات، خصوصا حارة “كويلمة” بمقاطعة المطار، التي أصبحت نموذجا لتفشي العشوائيات في زمن رجل السلطة الذي ترقى بالأقدمية وليس بالدراسة.

سكان المنطقة لم يعودوا يتحملون هذا التفشي غير المسبوق للبناء العشوائي، ويطالبون بفتح تحقيق عاجل وعميق لمعرفة كل المسؤولين عن ذلك، ومعاقبة من يستحق العقاب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى