الرئيسية / أخبار الليغا / فريق برشلونة يزداد تيها مع سيتيين

فريق برشلونة يزداد تيها مع سيتيين



طنجة أنتر:

تجرع فريق برشلونة هزيمة قاسية على ملعب «الميستايا» أمام فريق فالنسيا بنتيجة هدفين دون مقابل بأقدام المهاجم الأوروجواياني ماكسي جوميز، الذي أهدر ضربة جزاء في الدقيقة 12 تصدى لها الحارس الألماني مارك تير شتيجن.

ليتعرض المدرب الجديد كيكي سيتين للهزيمة الأولى له منذ توليه المسؤولية بعد إقالة المدرب السابق إرنستو فالفيردي، ويتجمد رصيد برشلونة عند النقطة 43 بالتساوي مع ريال مدريد الذي تنظره مواجهة أمام بلد الوليد مساء اليوم على ملعب «نيوفو جوسي زورييلا» ضمن منافسات الجولة الحادية والعشرين من بطولة الدوري الإسباني الدرجة الأولى لكرة القدم.

وتحدثت الصحف الكتالونية عن سقوط برشلونة أمام فالنسيا ووصفت الفريق بالخاسر وأن الأسلوب الذي ينتهجه المدرب كيكي سيتين يثير القلق جدًا نظرًا لأن الفريق يسجل استحواذًا بالكرة بنسبة كبيرة ولكن بدون فاعلية أمام المرمى.

والدليل على ذلك مباراة أمس السبت حيث سجلت الإحصائيات أن برشلونة قام باستحواذ بنسبة 74% ولكنه لم يقم لاعبوه سوى فقط بـ 5 تسديدات على المرمى، 4 تسديدات منها عبر ليونيل ميسي وتسديدة عبر فرينكي دي يونج.

وكتبت صحيفة «موندو ديبورتيفو» عبر غلافها الرئيسي: «مقلق جدًا جدًا»، في إشارة إلى أن أسلوب كيكي سيتين لم يأت بثماره وتمكن فريق فالنسيا من كشفه ليتمكن من إلحاق الهزيمة به في الميستايا، كما ذكرت خطأ المدرب في استبعاد كارليس بيريز عن قائمة الفريق حيث لم يتواجد أي مهاجم على مقاعد البدلاء.

ووصفت صحيفة «سبورت» عبر غلافها أيضا لاعبي برشلونة بـ «الخاسرين» بعدما ظهر الفريق باهتا في المباراة دون نزعة هجومية ليتجرع الهزيمة الأولى في ولاية كيكي سيتين.

ورأت صحيفة «لو سبورتيو» أن الفريق «تائه» مع وجود «إنذار مهم» بالنسبة لأسلوب لعبه، الذي اعتمد على «الاستحواذ العقيم» في الشوط الأول، مع وجود «لهجة هجومية جيدة ولكن بدون وجود ثقة دفاعية»، ولذلك فإن إنذار الخطر ما زال يدق أجراسه داخل كامب نو.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى