الرئيسية / ثقافة و فن / غوغاء وسائط التواصل الاجتماعي خطر على حرية التعبير

غوغاء وسائط التواصل الاجتماعي خطر على حرية التعبير



طنجة أنتر:

قول الكاتبة دانييلا غرينباوم بصحيفة واشنطن بوست إنها اعتادت ردود الفعل القوية من القراء عندما تكتب في مواضيع تتصف بالحساسية الاجتماعية والثقافية، لكنها لم تتلق انتقادات مثل تلك التي تلقتها حول موضوع عن إحدى الممثلات اللائي مثلن دور رجل متحوّل جنسيا.

وأوضحت أنها كتبت ما هو بديهي، في نظرها، وكان رأيها أنه ينبغي أن يكون الممثل قادرا على إقناع المشاهدين بصدقه في تمثيل الشخصية التي يمثلها، وفوجئت بردود فعل انتقادية ليس من القراء وحدهم، بل من هيئة تحرير موقع “بِزنِس إنسايدر” الذي تكتب به أيضا.

وأشارت إلى أن مدير التحرير بالموقع استجاب بإزالة مقالها ووضع سياسة جديدة للتحرير تتطلب ما سماه التمتع بـ”الحساسية الثقافية” ليتبعها كل الكتاب وأن يستشير أي كاتب أو محرر مجموعة من زملائه للتأكيد على أن المادة تلتزم بمقتضيات الحساسية الثقافية. وقالت إنه وفي هذه الأيام “رقيقة الإحساس” لم تر إلا الاستقالة خيارا. وقد استقالت من الكتابة بالموقع المذكور.

الرضا الشعبي
واستطردت بأنه ليس الجديد أن تحرم أفكار من الرضا الشعبي، بل الجديد هو اتساع “عدم الرضا الشعبي”، حتى إن الأفكار التي كانت توصف قبل سنوات قليلة بأنها عادية وسائدة قد أصبحت غير مقبولة ولا تنال “الرضا الشعبي” بحكم مراقبين فرضوا أنفسهم حراسا للقيم. وأصبحت حتى الكتابات التي تفتخر بأنها تحمل قيم الانفتاح العقلي متوجسة ودائمة النظر إلى ظهرها.

وقالت إن الكتاب من كل شاكلة يتعايشون ببطء مع الرقابة على الآراء بسبب التخويف الذي يوقف الناس من قول أو كتابة ما يرونه لأنهم يعلمون أن دهماء وسائل التواصل الاجتماعي لهم بالمرصاد.
أقلية عالية الصوت
وقد يأتي هؤلاء الدهماء من اليمين أو من اليسار أو من روبوتات الإنترنت الروسية، لكنهم بالتأكيد ليسوا أغلبية، بل أقلية عالية الصوت وقد جاءت لتبقى.

وقالت إن الرد على هذه الظاهرة يجب أن يأتي من المستهدَفين برفض تعريف “الأفكار المقبولة” الذي يقضي على حرية التعبير ويسمم الديمقراطية.

وحذرت من أن هذه الظاهرة بدأت في التسلل إلى كل حقل يستخدم اللغة، مضيفة أن أفضل وسيلة لمكافحة “الأفكار السيئة” هو السماح لها بالظهور ومحاورتها، وليس بإسكاتها، وإلا فإن هذه الظاهرة ستخلق كثيرا من الدهماء حتى القضاء على أي مساحة للكتابة أو التعبير عن الأفكار الحرة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

تعليق واحد

  1. فتاة سعوديةتتخطى الحضور وتقبل فنان على الخشبة .

    الماسونية يتزعمها محمد بن سلمان والفتاة طبقت تعليمات التي ينهجها الملك الإنقلابي والمطبع مع إخوانه وتبني صفقة القرن لتصفية القضية المركزية للمسلمين وهي الأقصى الشريف وفلسطين .

إلى الأعلى