الرئيسية / تربية و تعليم / عميد كلية الحقوق بتطوان حمزة فارس: قصة سرقة المعطف ملفقة

عميد كلية الحقوق بتطوان حمزة فارس: قصة سرقة المعطف ملفقة



طنجة أنتر:

نفى حمزة فارس، العميد السابق لكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بتطوان شمال المغرب، أن يكون قد سرق أي شيء من أحد المتاجر الكبرى بمدينة تطوان (شمال المغرب) حيث يقيم، كما ادعت عنه بعض وسائل الإعلام التي روجت للخبر الذي سرى سريان النار في الهشيم على وسائل التواصل الاجتماعي.

وأكد الدكتور فارس أن الإعفاء من مهامه يدخل في صلاحيات وزير التعليم العالي، وأنه إجراء عادي جداً لا علاقة له بما يروج من إشاعات، وعزا كل ما راج عن سرقته لمعطف إلى الحروب التي شنت للأسف كما يقول حتى داخل الجامعة المغربية على المناصب.

ويضيف قائلاً: «كنا نشهد هذه الحروب في السياسة لكنها اليوم وصلت إلى الجامعة، مؤكداً أن لا علاقة له بأي حزب سياسي إسلامي أو أي حزب آخر كما أشارت لذلك بعض الأخبار، لقد أديت مهامي كعميد بالنيابة لأزيد من سنة بكل مسؤولية، ولم أكن أتقاضى أي أجر عن ذلك، واليوم ارتأت الوزارة إعفائي فهذا يدخل في صميم اختصاصها، وقرار الإعفاء تضمن شكر السيد الوزير على خدماتي».

وكان خبر سرقة معطف من أحد المحلات التجارية المعروفة في المغرب قد أثار بلبلة على مواقع التواصل الاجتماعي، واستياء كبيراً من رواده بل وكل المغاربة صدموا بالخبر، تلته وثيقة قرار إعفائه من مهامه والتي تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي، وتوصلت سيدتي نت بنسخة منها.

ويقول الدكتور مستطرداً: لا أدري كيف حيكت هذه القصة وأنا بنفسي تفاجأت بها مثل كل الناس، وهي كلها قصة ملفقة، إذ يوم الأحد لم أكن نهائياً بمدينة تطوان بينما نسبت الواقعة للمتجر الموجود في المدينة.

الدكتور فارس هو أستاذ جامعي وخبير دولي في الأسواق المالية والإسلامية، حاصل على دكتوراه في رياضيات الاقتصاد من جامعة بروكسيل ببلجيكا وصدر له 74 مقالاً علمياً في المجلات الدولية المصنفة.
عن مجلة “سيدتي”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى