الرئيسية / أحزاب و مجتمع مدني / عقد منتدى about her الأول في واشنطن.. وتفاعل كبير في النقاش

عقد منتدى about her الأول في واشنطن.. وتفاعل كبير في النقاش



طنجة أنتر:

عقد منتدى about her الأول في واشنطن، وخلق تفاعلاً كبيراً ونقاشاً بين المتحدثين والحضور حول التغيرات الإيجابية في السعودية والتجارب المهمة العالمية في تمكين المرأة ودورها التنموي. وأطلق المنتدى الذي كان تحت عنوان: المرأة السعودية والطريق إلى رؤية 2030 دعوة إلى وسائل الإعلام لتكون منصفة وحيادية في تغطيتها لشؤون المنطقة العربية، وأن تتخلص من الصورة النمطية التي تؤثر على مصداقية ونزاهة الإعلام.

وبين المنتدى، الذي عقد في جامعة جورج واشنطن بحضور حشد كبير من الشخصيات العربية والأميركية إلى جانب أندية الطلاب السعوديين في أميركا وممثلي وسائل ومؤسسات المجتمع المدني، أن القرارات التي صدرت في السعودية لتمكين المرأة وتعزيز مشاركتها في التنمية ومنحها فرص أكثر للعمل هي خطوات مهمة سيكون لها أثرها اجتماعياً واقتصادياً. وأن الدول التي تصنع المستقبل هي الدول التي تستثمر كل الموارد البشرية التي لديها وتفتح لهم مجالات الإبداع والتطوير.

وبالمناسبة، أشار محمد فهد الحارثي رئيس تحرير موقع about her ومجلتي سيدتي والرجل في كلمته الافتتاحية للمنتدى أن المجتمعات التي تقودها رؤية واضحة هي التي تنجح، وتصنع مكانها في المستقبل.

وقال إن المرأة السعودية ما زال أمامها مشوار طويل، ولكنها في العاميين الماضيين خطت بنقلة نوعية وكانت لقرارات القيادة السعودية دوراً مهماً في تحريك ملفات مهمة سواء في حقوقها أو في مجال مشاركتها في التنمية وفرص العمل. واستشهد بأنه للمرة الأولى ينخفض معدل البطالة النسائية، وهو مؤشر مهم لتوجهات سوق العمل والفرص المتنامية للمرأة السعودية.

وتلت كلمة رئيس التحرير جلسة حوارية أدارتها الدكتورة ريم دفع، وشاركت فيها حصة اليحيا طالبة العلوم السياسية، والباحثة الأميركية ليز فيلد، وطالبة الأبحاث السرطانية واكتشاف العقاقير لمى الحواس، وكان التركيز على تجربة التحصيل العلمي في أميركا ونظرة المجتمع إلى الطالبة والشابة السعودية في الخارج والتحديات التي تواجهها كمبتعثة. وتحدثت المشاركات عن تجربتهن الشخصية في العيش خارج الوطن وكيف أنهن سعين إلى نيل أرفع درجات العلم ليشكلن نموذجاً مشرفاً للأجيال القادمة.

وأبدت المتحدثة الأميركية ليز فيلد إعجابها بالجيل الجديد من الشابات السعوديات وأعلنت عن رغبتها في التعرف أكثر إلى نمط حياة المرأة السعودية داخل بلدها، وأن ما لمسته اليوم من تجارب الشابات السعوديات يعدّ مؤشراً إيجابياً لحاضر المرأة السعودية ومستقبلها.

وأشارت لمى الحواس إلى الدور الذي لعبته الشابات السعوديات في الخارج دوراً مهماً في التعريف بالثقافة السعودية وايصالها للعالم الغربي.

واستطاعت المتحدثات السعوديات المشاركات في المنتدى وهن من الطالبات السعوديات المبتعثات في الولايات المتحدة أن يلفتن انتباه الجمهور بمستوى الطرح والنقاش والرؤية تجاه المستقبل. وأشرن إلى أن طموحهن هو الاستفادة من تجاربهن في الدراسة والحياة والعودة إلى الوطن والمساهمة في مشروع التنمية خاصة أن الفرص والمناخ أصبح أكثر جاذبية لتحقيق الأحلام الكبيرة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى