الرئيسية / رأي / طنجة منبع الحضارات وملتقى القارات

طنجة منبع الحضارات وملتقى القارات



بقلم: محمود محمد لمليح
طالب باحث من موريتانيا

لما أوحى الله إلى نبيه نوح عليه السلام أن لن يؤمن من قومه إلا من قد آمن فلا تحزن، وأمره أن يصنع سفينة ضخمة ويركبها هو ومن آمن معه بعد أن فارت النور، بعد الطوفان ظلت سفينة سيدنا نوح تبحث عن اليابس حتى رست بطنجة وبالضبط بجبل طنجة الكبير وبعدما قال الله تعالى:( يا سماء اقلعي ويا أرض غيضي ) تفطن نوح إلى أن المطر قد انحبس والمياه بدأت تتراجع، فأرسل حمامة لتستفسر ويعرف النكان، رجعت الحمامة ببعض الطين في رجليها ، وكان من ذلك أن قيل الطين جاء ، فكانت هذه المنطقة التي بنى فيها نوح ومن معه ،حسب ما يتداوله الناس.

أما الأسطورة الإغريقية تحكي واقعة أخرى لها دلالة تاريخية وهي :أن الأسطورة الشهير عرقل بن جوبت وآنتي أو أطلس ، المتصارعان اللذان تصارعا على أرض طنجة وانتصر هرقل على آنتي وأسر ابنته التي كانت تسمى طنجي وزوجها لابنه سوفاقس ، وبنى هذا الأخير مدينة طنجه وسماها باسم زوجته طنجي أو طنجس أو طنجهة.
على خليج صغير على شاطئ المحيط الأطلسي الفاصل بين الطرف الجنوبي الغربي من مضيق جبل طارق وأوروبا تقع مدينة ضاربة في القدم ، حيث يقال إنها من أوائل المدن التي استوطنها البشر على غرار أخواتها روما والاسكندرية.. إنها مدينة طنجه التي استقرت في قلب كل من زارها ويعشقها كل من استوطنها .
ولما تولى الخلافة عبدالله ابن مروان ولى موسى ابن نصير ليكمل الفتوحات وسار إلى طنجة وحاصرها حتى فتحها ونزلها وأسلم على يده أهل المغرب وبث فيهم الدين والقرآن وخط القيروان.

ومع انطلاق الفتوحات الاسلامية لغزو الاندلس عام 92 للهجرة أو 711 للميلاد على يد والي طنجة طارق ابن زياد استعادت طنجة حيويتها.

وكان في طنجه من العلماء عقبة ابن نافع الفهري الذي ولد في عقد النبي صلى الله عليه وسلم حيث قدم مع ابن خالته عمر بن العاص ، وكذلك موسى بن نصير فاتح الأندلس وأمير بلاد المغرب وكذلك طارق بن زياد الذي أسلم على يد موسى بن النصير ،والرحال المشهور ابن بطوطة الملقب بأمير الرحالين صاحب تحفة الناظرين في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار ، وقد ولد بطنجة من المعاصرين أحمد بن خالد السلاوي المؤرخ المشهور صاحب كتاب الاستقصاء لأخبار دول المغرب الأقصى.

تعتبر طنجه اليوم من أكبر المدن المغربية جاذبية للسياح حيث تستقطب 47% من السواح الأجانب الوافدين إلى المغرب ، وذلك لما يوجد فيها من أماكن تاريخية حيث توجد فيها مغارة عرقل التي يعود اكتسافها إلى عام 1906 وهي من أكبر مغارات إفريقيا ، حيث قال فيها الكاتب الإسباني مانويل ليناريس:(أنا من عشاق الطبيعة أحب منظر غروب الشمس ، ولكنه في مغارة هرقل يبدوا مميزا .. كلما دخلت إلى المغارة أشعر بإحساس عظيم وأطلق العنانة لمخيلتي التي ترجع بي إلى حكايات قرأتها عن أسطورة هرقل ).

إن عاصمة البغازي أو عروس شمال المغربي أو طنجة إرث يعود تاريخه إلى 1450 قبل الميلاد ، ويكفيها فخرا وعزة وعراقة أنها التقى فيها موسى عليه السلام بالخضر ، ويذكر الشاعر هذه الواقعة في بيتين حيث يقول :
يا أهل طنجة قد حيا الله بلدتكم وجادها وابل من هاطل المطر
فمن فضائلها أن في سواحلها كان اجتماع كليم الله بالـخضر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

تعليق واحد

  1. جميل ، لا جف حبرك ، تناسق بين الجمل ، بلاغة في الاختزال ، وضع حروف العطف في محلها ، استعمال لغة ضادية رصينة ، وضوح في الطرح ، وحسن في اختيار الموضوع .
    دامت صداقتك ، وكتاباتك الهادئة الهادفة، وحبك للثقافة واهتماماتك بالمدن القديمة.
    حتياتي



إلى الأعلى