الرئيسية / طنجة الضاحكة / طنجة أيضا فيها .. مصباح سحري..!

طنجة أيضا فيها .. مصباح سحري..!



طنجة أنتر:

إنه مصباح واحد يتلألأ نوره ليل نهار منذ سنتين دون أن يلقي المسؤولون له بالا، ولم تتساءل أية جهة معنية عن هذا الإسفاف في التعامل مع الممتلكات العمومية .. فهل يتعلق الأمر بمصباح خارق للعادة يتزود بالطاقة الشمسية كما كان يعد المجلس السابق بذلك، أم بالطاقة الريحية؟، أم هي فقط طاقة الشبكة العمومية التي تحترق هباء منثورا من غير أن يخلف ذلك وخزا للضمير، علما أن ميزانية المدينة المنهارة في جاحة ماسة إلى السنتيم الأخير من أجل تجاوز الضائقة المالية ..؟

إنه مصباح واحد، لكنه يختزل تلك الظاهرة التي تعاني منها الإنارة العمومية بطنجة منذ عدة سنوات، وهي استمرار اشتعال مصابيحها في عدد من النقط بالمدينة خلال فترة النهار في مقابل انطفاء مصابيح أخرى خلال الليل بسبب غياب الصيانة وضعف المراقبة ..بل حتى عملية الإصلاح تتم بكيفية عشوائية، حيث يتم الإبقاء على الإنارة مشغلة لعدة ساعات في مناطق من أجل إنجاز تدخل بسيط، مما يتسبب في تبذير الطاقة وإتلاف آلاف من الكيلوات دون جدوى.. وللتنبيه، فرغم الكتابات المتعددة التي تثار حول هذا الموضوع الشائك، فقد استمرت ظاهرة اشتعال الإنارة العمومية في عدد من المناطق السكنية بسبب الأعطاب وغياب المراقبة والتتبع ..

إن الإبقاء على هذا المصباح قبالة باب الميناء، وفي المعبر الرئيسي لمرور السياح إلى مدينة طنجة، يذكرنا بمصباح علاء الدين “السحري” الذي كان وسيلته الوحيدة للخروج من المغارة المظلمة.. أو لنقول إنه مصباح سقراط الذي كان يحمله في واضحة النهار، وكان مبرره الوحيد هو البحث عن الحقيقة الضائعة ..فهل تلك هي دلالته في نظر المسؤولين ؟
عن “المكتب المركزي لرابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى