الرئيسية / غير مصنف / صلاة راكبيْن مغربيين تتسبب في نزول اضطراري لطائرة!

صلاة راكبيْن مغربيين تتسبب في نزول اضطراري لطائرة!



طنجة أنتر:

استنفر مسؤولو مطار مدينة أنكونا بإيطاليا، يوم أمس الأربعاء، الأمن الإيطالي بكل تلاوينه، وذلك بسبب هبوط إضطراري لطائرة كانت تؤمّن رحلة داخلية في إيطاليا تربط بين مطاري مدينة أنكونا وروما.

الطائرة، التي كانا على متنها راكبين مغربيين، إنطلقت من مطار أنكونا على الساعة السابعة والربع مساء، وبعد تحليقها في الجو، ادى المغربيين صلاة العصر كل في مقعده بعد أن فاتهما أداؤها بسبب الإجراءات في المطار( توقيت صلاة العصر في إيطاليا حوالي الساعة الخامسة والنصف).

وبعد ان أنهيا صلاتهما، شرعا في تبادل أطراف الحديث، فعرجا على عدة موضيع قبل أن ينتهي بهما الحال في الكلام عن الهجوم الإرهابي الذي إستهدف مطار أتاتورك بإسطنبول يوم أول أمس، والذي خلف أزيد من أربعين قتيلا.

كلام المغربيين كان مزيجا من الدارجة المغربية إضافة إلى كلمات باللغة الإيطالية، وعند حديثهما عن الحادثة المأساوية التي وقعت بتركيا، سمعت سيدة إيطالية كانت خلفهما حديثهما، بعد أن أثارا إنتباهها وهما يصليان مع ما يرافق ذلك من ذكر “الله أكبر” عدة مرات، كذلك سمعت كلمات مرتبطة بحادثة مطار تركيا بالإيطالية (قنبلة-قتلى….)،ثم نهضت من مكانها واتجهت مباشرة إلى المضيفة لتخبرها بأنها شكت في كون المغربيين يحملان معهما قنبلة، ويريدان تفجير الطائرة بعد أن سمعت ما ظنت انه يؤكد ذلك.

وقامت المضيفة بإبلاغ قبطان الطائرة، الذي لم يتردد في إخبار السلطات في المطار بكونه سيعود أدراجه وسيهبط بالطائرة إضطراريا في المطار الذي إنطلق منه، بسبب الإشتباه بوجود قنبلة في الطائرة”.

وهبطت المركبة في مطار انكونا ثم نزل منها حميع الركاب، وحضر جميع أنواع الأمن الإيطالي وفرقة من رجال الإستخبارات (ديغوس)، ليتم تفتيش الركاب بما فيهم المغربيين، واحدا واحدا تفتيشا دقيقا، كذلك الشان بالنسبة للطائرة والأمتعة والتي قامت الشرطة فيها بالإستعانة بكلاب مدربة.

وبعد التفتيش الدقيق، لم يسفر عن العثور عن أي شيء غير عادي، لتعود الطائرة للإقلاع بعد تأخير لمدة ثلاث ساعات تقريبا.

وعلى الرغم من تطمينات الأمن فضلت السيدة التي إستنفرت الجميع بدون نتيجة عدم الركوب في الرحلة وعادت إلى منزلها.
عن “اليوم 24”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى