الرئيسية / طنجة الضاحكة / صفارة خديجة وعبقرية الشكدالي: قناة “مدي1 تي في” تنافس “ساحة الفْنا”:..!

صفارة خديجة وعبقرية الشكدالي: قناة “مدي1 تي في” تنافس “ساحة الفْنا”:..!



طنجة أنتر:

إذا بقي الوضع على ما هو عليه، فإن قناة “مدي1 تي في”، التي كان طموح المغاربة أن تتحول إلى “جزيرة” المغرب، بقوتها وتأثيرها، فإن العكس هو الذي سيحصل، وستتحول “مدي1 تي في” إلى “ساحة فْنا” المغرب.

ما يجري بهذه القناة يؤشر فعلا على أن الفرجة ستنتقل من ساحة الفنا إلى المنطقة الصناعية “كزناية” بطنجة، حيث يوجد المقر الرئيسي لهذه القناة، حيث في كل يوم يتم تقديم دليل إضافي على أن القناة لا تجد من يحكمها.

في المرات السابقة كان ظهور “السوبير محلل” منار السليمي كافيا لكي يجعل الناس يضحكون حتى يسقطون على قفاهم، من عبقرية صديقنا منار، لكن هذه القناة بها “منارات” كثيرة والحمد لله، وكل منارة بما فيها تنضح.

لا ننسى العبقري بوخبزة بخرجاته المثيرة التي يحلل فيها كل شيء، بدءا بالتهديد النووي ومخلفات الحرب الباردة ومرورا ببورصة نيويورك وقوانين الانتخابات وانتهاء بالدخول المدرسي والأراضي السلالية، ومعه رهط من المحللين الذين يحلون ما حرم الله من منطق، ويجعلون العبث منطقا والعبث منطقا، حتى صارت قناة “مدي1 تي في” نموذجا للضحك عوض أن تكون نموذجا للمهنية والصرامة وما على ذلك.

آخر حماقات قناة “مدي1 تي في” هو فيديو قصير مقتطف من حلقة من برنامج “بصراحة”، وهي حلقة مرت عليها حتى الآن بضعة أسابيع، ومع ذلك لا يزال الناس يتابعونها بكثير من الشغف والانبهار، لما تحمله من عبقرية فذة في التحليل، بطلها المحلل الفرويدي العجيب الشكدالي، ومعه مقدمة البرامج خديجة، والمعروفة باسم “خدّوجْ طاحْت فالدّروجْ”.

في هذا الفيديو أبانت قناة “مدي1 تي في” أنها المنافس الرئيسي لساحة الفنا، وربما تتفوق قناة كزناية فريبا على الساحة المراكشية.

القصة بدأت عندما سالت المْقدمة خديجة العبقري الشكدالي عن رمزية الصفارة في مناهضة التحرش الجنسي..

وحتى لا نطيل، نترك قراء هذا الموضوع ليروا مباشرة مقطع الفيديو، دون أن ننبههم إلى ضرورة قول “لا حول ولا قوة إلا بالله” في نهاية الفيديو..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى