الرئيسية / حوادث / شبكة الابتزاز بمرتيل كانت تستهدف الأشخاص المتزوجين والميسورين فتصورهم خلسة في أوضاع حميمية وتبتزهم

شبكة الابتزاز بمرتيل كانت تستهدف الأشخاص المتزوجين والميسورين فتصورهم خلسة في أوضاع حميمية وتبتزهم


كشفت التحقيقات التي أجرتها المصالح الأمنية عن معطيات مثيرة جدا في قضية الشبكة التي تم تفكيكها قبل أسبوع بمرتيل والتي كانت تنشط في مجال الابتزاز الجنسي بعدما قام أفرادها بتقمص دور “سمسارة” وزودوا شققا بكاميرات من أجل توثيق الوافدين عليها في أوضاع حميمية جدا.

و ذكر موقع “أخبارنا” الإخباري، أن أفراد الشبكة القادمين من واد زم كانوا يختارون ضحاياهم بعناية شديدة، حيث يركزون على الباحثين عن المتعة الحرام من ميسوري الحال، ليتم تصويرهم بشكل واضح وبعدها يتصلون بهم ويرسلون لهم مقطع فيديو، ويهددونهم ما بين الدفع أو الفضيحة، فيضطر الضحايا للانصياع خاصة وإن كانوا متزوجين ويخافون من المتابعة القضائية و”الفضيحة”.

وأوضح المصدر أن العصابة حققت نجاحا كبيرا وحصلت على مبالغ هامة كان يتم إرسالها إلى وكالة تحويل أموال معينة تقع في شارع رئيسي بمرتيل، وحتى يخفون أثرهم، تمت الاستعانة بنسخة من بطاقة تعريف وطنية تخص مساعد إمام مسجد يقطن غير بعيد عن المكان، وكان يأتي لاستلام حوالات مالية يرسلها له أحد أفراد عائلته المقيمين بالخارج.

و جاء انكشاف أمر العصابة ـ بحسب ذات المصدرـ بعدما قرر أحد الضحايا تبليغ الشرطة، التي اعتمدت على وصل الحوالة للوصول إلى الجناة، فتم أولا اعتقال “الفقيه” الذي لا علم له بأي شيء، ليطلق سراحه بعد عدة أيام واعتقل صاحب الوكالة الذي كان مشتركا في الجريمة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى