الرئيسية / ثقافة و فن / سينما: حينما يصبح ظهور البرتقال إيذانا بأنهار الدماء.. !

سينما: حينما يصبح ظهور البرتقال إيذانا بأنهار الدماء.. !



طنجة أنتر:

عد فيلم “العرّاب” أو “الأب الروحي” (The Godfather) واحدا من أعظم الأفلام في السينما العالمية، حيث احتل المرتبة الثانية لأعظم الأفلام، بحسب موقع “أي أم دي”، وحصل على ثلاث جوائز أوسكار من أصل تسعة ترشيحات في سنة 1972.

إنه يأخذ مشاهديه إلى حالة من الحلم مع مشاهد من الدفء المريح، ثم يصدمنا من خلال النبذات المفعمة بالحيوية من الدراما، حيث تم تطوير هذا الإيقاع عبر استخدام المخرج فرانسيس فورد كوبولا المميز والمدهش للون.

إن المشاهد المرئية للفيلم -التي تمتزج بالألوان- تعطينا العديد من الأدلة في عالم دون كورلوني القوي؛ هناك إحساس كبير بالدفء تجاه ما نرى على الشاشة: يحتوي التكوين العام على نغمات ناعمة من الألوان: البرتقالي، والخشبي، والبني، وهي الألوان التي تجذب المشاهدين وتجعلهم يشعرون كأنهم أحد أفراد العائلة، ولكن لم تكن كل الألوان تحمل إحساس الدفء.

وإذا أمعنا النظر في الفيلم، نلاحظ تعدد المشاهد العنيفة التي ترتبط بظهور البرتقال قبل حدوثها، فأينما ظهر البرتقال في فيلم الأب الروحي؛ انتظر بحرا من الدماء في المشهد التالي.

يقوم فيتو كورليوني في هذا المشهد بشراء البرتقال قبل أن يتم إطلاق النار عليه في الشارع، ثم يسقط كيساً من البرتقال بعد إطلاق النار عليه.

وفي مشهد آخر يحمل “سال” برتقالة في حفل زفاف كوني، وفي وقت لاحق سيخون سال الأسرة ويقتل على يد مايكل.

كما أشار ظهور البرتقال في اجتماع الأسر الخمس إلى حادثة مقتل رؤساء الأسر الأخرى على يد مايكل، كما كان ظهور البرتقال دليلا على موعد وفاة فيتو كورليوني في حديقته.

هل كان استخدام البرتقالي متعمدا للرمزية من قبل صانعي الأفلام؟ هناك الكثير من التكهنات المحيطة بالرمزية المحتملة للبرتقال في فيلم الأب الروحي، والتفسير الأساسي هو أنه كلما ظهر البرتقالي، هناك هلاك وشيك للشخص الذي يتعامل مع البرتقالة.

يذكر أن المؤلف والروائي الراحل أحمد خالد توفيق له رأي في ذلك، فقد قال في مقال له عن الفيلم “هناك رسائل خفية في الفيلم؛ مثلا لا بد أن يظهر البرتقال قبل أي مجزرة أو مذبحة، البرتقال ثم الدم، هذه هي القاعدة. فيلم الأب الروحي مهم جدا ومتشابك بالرموز ولم يفقد شيئا من سحره. لست ناقدا سينمائيا؛ لكنني أعرف جيّدا تلك الأفلام التي هزّتني أو أبكتني أو أضحكتني أو جعلتني أفكّر طويلا. أعرفها وأحتفظ بها جميعا في الحافظة الزرقاء العتيقة التي تمزّقت أطرافها”.

نحن من نصنع دلالة اللون
البرتقالي هو اللون الذي يمثل فصل الخريف، وأحياناً يعبر عن الكراهية. البرتقالي يطلق المزيد من ردود الفعل من أي لون آخر. مثل شيء سلبي جداً أو إيجابي جداً. كما يدل البرتقالي الفاتح على الدفء والطاقة. أما البرتقالي الداكن يمكن أن يعني الخيانة وعدم الثقة.

اللون يجعل الجمهور يشعر أكثر، حتى وإن لم تكن له مرجعية حقيقية، كما يتواصل مع أفكار الفيلم، ويساعد على تعزيز القصة، إنها عملية تعمل بشكل أفضل على مستوى اللاوعي.

كتب هارلين ليبو في كتابه عن فيلم “الأب الروحي” “بالنسبة إلى مصمم الإنتاج دين تافولا ريس كان البرتقال مجرد إضافة تم اختيارها بعناية، حيث يقول تافولا ريس: كنا نعلم أن هذا الفيلم لن تكون ألوانه زاهية، والبرتقال يقدم تناقضاً رائعاً”.

ربما يعد هذا مثال على إنشاء نظرية، ثم البحث عن أدلة لدعمها. يمكنك دائماً تحديد الأدلة إذا حاولت لإثبات أي نظرية. وهذا هو الشيء المذهل في الرمزية، أنها غير مضبوطة حقاً. يمكن استخدام برتقالة لترمز إلى الموت، حتى لو لم تكن الرمزية مبنية على مرجعية حقيقية، إذا كنا نفتش ونبحث عن أدلة كافية لدعم هذه الحقيقة، فإنها ترمز إلى ذلك بالنسبة لنا.

البرتقال رمز الموت في السينما
والرائع في الأمر أنه تم استخدام البرتقال بالفعل كإشارة للخراب أو الموت في أفلام ومسلسلات أخرى، مثل فيلم “أطفال الرجال” (children of men)، حيث ظهر البرتقال في يد ميريام وهي في مقعدها الخلفي بالسيارة قبل الهجوم عليها.

وفي فيلم “قداس الحلم” (Requiem for a Dream)، أشار ظهور البرتقال والشاحنة البرتقالية إلى كارثة ستقع قريبا، تماما كما كان ظهور البرتقال ممهدا لإصابة العديد من الأشخاص في فيلم “نقطة القطع” (Point Break).

ولا تزال القائمة طويلة، ولكن يمكننا القول إن ظهور البرتقال أو اللون البرتقالي في الأعمال السينمائية هو إشارة إلى حدث دموي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى