الرئيسية / نوستالجيا / صورة / سيدي المخفي

سيدي المخفي



طنجة أنتر:

الجيل الحالي من الطنجاويين لم يسمع اسم “سيدي المخفي”، لكن الأجيال السابقة كانت تردد هذا الإسم باستمرار، والذي كان يشبه الأسطورة، لكن من هو سيدي المخفي.. وأين اختفى؟

سيدي المخفي هو واحد من الأولياء الصالحين لمدينة طنجة، هذه المدينة التي كانت تعتبر بامتياز مدينة الأضرحة والأولياء.

لكن الشيء الذي لن يصدقه الكثيرون هو أن ضريح سيدي المخفي لم يكن يوجد في قلب المدينة القديمة أو القصبة أو ضواحي المدينة، مثلما هو حال أغلب أضرحة المدينة، بل كان ضريح سيدي المخفي في قلب السوق دْبرّا، وهذه الصورة الملتقطة في سنة 1890، تدل على ذلك، حيث يظهر الضريح الأبيض في قلب ساحة السوق دبرّا.

حول ضريح سيدي المخفي توجد خيام ودواب، حيث يرتاح القادمون إلى طنجة من كل مكان، ويقضون سحابة يومهم في التسوق وقضاء الأغراض وطلب الحاجات من سيدي المخفي، قبل أن يختفوا.

على جانب الضريح طريق “رجليّة” تقود نحو باب المدينة العتيقة، وهي باب كانت تفتح بعيد الفجر وتغلق قبيل المغرب.

عندما بدأت طنجة تتوسع، كان سيدي المخفي أول ضحايا “طنجة الكبرى” وقتها، وأكيد إن الكثيرين أحسوا بالصدمة من إخفاء ضريح سيدي المخفي، وكثيرون اتهموا الكفار بفعل ذلك، وها نحن اليوم، بعد قرن وربع القرن من التقاط هذه الصورة، لا نزال نعيش أجواء “طنجة الكبرى” التي تختفي معها أشياء كثيرة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى