الرئيسية / مجتمع / سلوكيات خطيرة لمراقب المياه والغابات في جماعة أنجرة بطنجة.. وصمت الجهات المسؤولة

سلوكيات خطيرة لمراقب المياه والغابات في جماعة أنجرة بطنجة.. وصمت الجهات المسؤولة



طنجة أنتر:

على الرغم من توصل مسؤولين كبار بالمندوبية السامية للمياه والغابات، وبجهة طنجة تطوان الحسيمة، برسالة تفضح سلوكات خطيرة لمسؤول بالمياه والغابات بعمالة فحص أنجرة، إلا أنه لم يحدث أي رد فعل تجاه تلك الرسالة، التي عدّدت عددا من الخروقات الخطيرة بغابات المنطقة.

وكان من نتائج تفاعلات فضائح اجتثاث غابات عمالة فحص أنجرة بطنجة في التفاعل، تغيير المندوب الإقليمي لمديرية المياه والغابات، الموجود مقرها في تطوان، في الوقت الذي تم الاحتفاظ بالمسؤول عن المندوبية في جماعة أنجرة، والذي يعتبر المسؤول المباشر عما جرى من فضائح بيئية بهذه الجماعة، حيث جرى كل شيء أمام عينيه، إلا أنه لا يزال ثابتا في مكانه، والأكثر من هذا، فإنه قام بطرد حارس غابات، من أجل التغطية على مسؤوليته المباشرة.

من جهته كشف حارس الغابات، المطرود من مهامه، عن تفاصيل خطيرة يقوم بها مراقب المياه والغابات في جماعة أنجرة، والتي ضمنها في رسالة موجهة إلى عدد من المسؤولين.

وتم توجيه نسخ من هذه الرسالة إلى كل من وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، ورئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة، وإلى المندوب السامي للمياه والغابات ومحاربة التصحر، وإلى عامل عمالة فحص أنجرة، وإلى والي ولاية جهة طنجة تطوان الحسيمة.

وقالت الرسالة التي تم توجيهها إلى عدد من المسؤولين في الجهة إن هناك سلوكيات بجماعة أنجرة تضرب في العمق المقدرات البيئية والتاريخية للمنطقة بسبب تواطؤ مراقب مصلحة المياه والغابات.

وأشارت الرسالة كيف أن هذا المسؤول يغض الطرف عن تجار الفحم بالجملة الذين يعملون تحت حمايته، بالإضافة إلى الاستغلال الوحشي والممنهج للمقلع الحجري بمنطقة “جبل حجام”.

وتضيف الرسالة أن مراقب المياه والغابات كان يقتطع ما يقارب 300 درهم كل شهر من راتب حارس الغابات في المنطقة، وهو راتب هزيل لا يتجاوز 1400 درهم شهريا.

كما كان المراقب يعاقب الحارس كلما أبلغه بعملية من عمليات اجتثاث الغابات في المنطقة، بحيث كان يرسله إلى مناطق بعيدة وخارج عن نطاق اختصاصه، وذلك لكي يبعده عن “أمكنة الجرائم”.

والمثير أن مسؤول المياه والغابات في جماعة أنجرة قام بطرد الحارس من دون أي احترام لقوانين الشغل، فيما يبدو أنه هروب إلى الأمام، من أجل التغطية على فضائح اجتثاث الغابات في المنطقة، والتي تداولتها مختلف المنابر الإعلامية المغربية.

ولا يعرف لماذا صمتت الجهات المسؤولة عن هذه الفضائح، وما سر الحماية التي يتمتع بها مراقب المياه والغابات في جماعة أنجرة بطنجة، في وقت تقول السلطات الرسمية المغربية إنها تقوم بجهد كبير للحفاظ على الإرث الغابوي في المملكة وتعاقب بشدة المخالفين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى