الرئيسية / تربية و تعليم / سلطات طنجة تتحدى القضاء وتغلق بالقوة مدرسة “الفطرة2”

سلطات طنجة تتحدى القضاء وتغلق بالقوة مدرسة “الفطرة2”



طنجة أنتر:

على الرغم من صدور حكم قضائي لصالح الإبقاء على المدرسة مفتوحة في وجه التلاميذ، فقد أقدمت سلطات طنجة، صباح اليوم الاثنين، على إغلاق مؤسسة الفطرة الخاصة، بالقوة، تنفيذاً لقرار الأكاديمية الجهوية التربية الوطنية لطنجة أصيلة، الصادر قبل نحو ثلاثة أشهر، بالرغم من إبطاله بحكم قضائي من المحكمة الإدارية بالرباط.

وصباح اليوم الاثنين طوقت قوات الأمن محيط المؤسسة، ووضعت عنصرين أمنين على مختلف أبوابها، فيما تكلفت عناصر أمنية بزي مدني بإخبار أولياء التلاميذ بتنفيذ قرار الإغلاق، وذلك بمنع التلاميذ والأطر الإدارية من ولوج المؤسسة، حسب قولهم.

وخلف القرار استغراب أباء وأولياء التلاميذ، الذين نظموا مسيرة احتجاجية في اتجاه ولاية طنجة، منددين بقرار الإغلاق، خاصة وأنه يتزامن مع موعد امتحانات الدورة الأولى من الموسم الدراسي.

وحسب بيان الأكاديمية، فإن قرار الإغلاق يعود إلى “عدم احترام الإجراءات المنصوص عليها في القانون رقم 06,00، مثل إضافة واستغلال مرافق تربوية من دون ترخيص، وتجاوز الطاقة الاستيعابية للمؤسسة، وعدم تأمين جميع تلاميذ وتلميذات المؤسسة، وعدم احترام التوجيهات الرسمية بخصوص التسلسل الديداكتيكي والمنهجي للمواد.

لكن مصادر عليمة قالت إن الأسباب الواردة في القرار توجد في كل المؤسسات الخصوصية بشكل متفاوت، مرجحة وجود أسباب أخرى عجلت بإصدار القرار الذي كان قد تم بعلم زير التربية الوطنية رشيد بلمختار، ومدير الشؤون القانونية للوزارة، ومن بين الأسباب وجود أشخاص نافذين على الخط، من بينهم شخص يسكن في فيلا مجاورة للمدرسة، والذي ضغط بقوة من أجل إغلاقها، خصوصا وأنه يتوفر على علاقات قوية مع مسؤولين كبار بولاية طنجة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى