الرئيسية / مجتمع / سلطات الفنيدق تخوض حملة لتنظيف الشوارع من فوضى الباعة العشوائيين

سلطات الفنيدق تخوض حملة لتنظيف الشوارع من فوضى الباعة العشوائيين



طنجة أنتر:

بشنت السلطات المحلية بمدينة الفنيدق حملة واسعة من أجل تحرير الملك العمومي من الباعة الجائلين الذين احتلوا شوارع المدينة أهمها شارع محمد الخامس الذي يعتبر القلب النابض للمدينة.

واتسمت هذه الحملة، وفق شهادات للسكان، بالحزم والجدية رغم تأخرها الكبير، ومكنت من اجتثات كلي لكل مظاهر احتلال الملك العمومي، سواء من طرف الباعة الجائلين أو من طرف المقاهي والمحلات التجارية.

وتعد هذه الحملة، وفق مصدر جماعي، تنزيلا لتوصيات الإجتماع الذي عقدته سلطات العمالة مع المجلس الجماعي وجمعية تجار سوق المسيرة بالفنيدق حيث أمر عامل إقليم المضيق الفنيدق باشا مدينة الفنيدق وقياد الدوائر وأعوان السلطة بعدم التساهل بالمرة مع مستغلي الفضاء العمومي، حيث قاموا، بتنسيق مع موظفين عن المصالح المكلفة بالمراقبة الصحية بجماعة الفنيدق، بحجز عربات وسلع البائعين الجائلين وكراسي ومناضد المقاهي بالإضافة إلى اللوحات الإشهارية الموضوعة فوق الرصيف دون رخصة قانونية.

وحرصت السلطة المحلية بالعمالة على توفير فضاء بديل للباعة الجائلين لممارسة نشاطهم التجاري، في محاولة لإدماجهم ضمن الإقتصاد المهيكل.

واختارت السلطة المحلية، بصفة مؤقتة، تجزئة “سيراميكا” لتحتضن الباعة الجائلين، إلى غاية ايجاد وعاء عقاري من طرف المجلس الجماعي لإدماجهم في برنامج التأهيل المندمج للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

هذه الحملة لاقت ترحيبا كبيرا من طرف فعاليات جمعوية وساكنة مدينة الفنيدق بالنظر إلى الوضع الكارثي الذي كانت عليه شوارع المدينة، خاصة شارع محمد الخامس الذي تحول بقوة الأمر الواقع إلى سوق يومي انتشر على جانبيه، وفي وسطه، العشرات من الباعة افترشت سلعهم رصيف وأرض الشارع طيلة الموسم الصيفي. وهو ما أفقد المدينة جاذبيتها السياحية مقارنة بجاراتها القريبة.

الآن، بعد استرجاع شوارع الفنيدق رونقها ونظافتها، طالبت جمعيات أحياء الفنيدق عمالة الإقليم وجماعة المدينة، بوضع برنامج تأهيلي متكامل لدعم القطاع السياحي بالمدينة يبتدئ بحملة إعلامية تهدف إلى محو الصور النمطية التي تراكمت في أذهان السياح المغاربة عن مدينة الفنيدق باعتبارها سوق كبير فقط.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى